الخميس 24 ديسمبر 2020 09:46 م

قدمت وحدة الجرائم المالية الإيطالية تفاصيل شحنة مخدرات قادمة من سوريا ضبطت الصيف الماضي في عملية وصفت أنها الأكبر من نوعها في العالم.

ووفق تقرير لشبكة "بي بي سي" البريطانية، كشفت السلطات الإيطالية أنها ضبطت حوالي 15 طن من مخدر "الأمفيتامين" (الكبتاجون)، أي حوالي 84 مليون حبة تصل قيمتها المالية إلى حوالي مليار دولار.

وفق التفاصيل، فإن مصدر المخدرات كان الأراضي السورية، وكانت السلطات الإيطالية تعتقد أن تنظيم "الدولة الإسلامية" يقف وراء الصفقة، غير أن المزيد من البحث والتحقيق أظهر أن نظام "بشار الأسد" وحليفه اللبناني "حزب الله" من يقفان وراءها.

وأوضح مراسل "بي بي سي" للشرق الأوسط، "كوينتن سومرفل"، أن المخدرات مصدر رئيسي لتمويل سوريا والحزب.

وأشار إلى أن موجة أخرى من تهريب المخدرات في جميع أنحاء العالم ارتبطت بالنظام السوري و"حزب الله" وليس فقط المخدرات التي ضبطت في إيطاليا.

وبحسب التحقيق الذي أشرفت عليه نيابة نابولي، كانت المخدرات موجودة في ثلاث حاويات مشبوهة تتضمن لفائف أوراق معدة للاستخدام الصناعي وعجلات حديدية.

وساهمت تدابير العزل بسبب فيروس كورونا المستجد في عرقلة إنتاج وتوزيع المخدرات المصنعة في أوروبا، مما دفع المهربين إلى جلبها من سوريا التي تشهد نزاعا.

وأكدت الشرطة الإيطالية أن مادة الكبتاجون التي تباع في منطقة الشرق الأوسط "رائجة في صفوف المقاتلين للحد من الشعور بالخوف والألم".

وعثر على هذه المادة المخدرة التي كان يتم إنتاجها أصلا في لبنان وتوزع في السعودية في تسعينات القرن الماضي، في مخابىء الإرهابيين الذين نفذوا اعتداءات باريس في 2015 خصوصا قاعة الحفلات باتاكلان.

ويعتبر المحققون أن الكمية المصادرة قادرة على تلبية حاجات سوق أوروبية أكبر من حاجة السوق الإيطالية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات