السبت 26 ديسمبر 2020 07:28 ص

كشفت وزيرة السياحة المغربية "نادية فاتح العلوي" أن بلادها تخطط لجذب 200 ألف سائح إسرائيلي سنويا لزيارة المملكة، متجاوزة زيارات الإسرائيلين إلى الإمارات.

جاء ذلك في حوار لها مع صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، قالت فيه إنها ستعمل "بجد لجعل المغرب الوجهة الأكثر سخونة للإسرائيليين".

وأضافت أن لديها "طموحا كبيرا للغاية، وسنقوم بإحضار إسرائيليين ليسوا من أصل مغربي ممن لا يعرفون بلدنا، وسوف يقعون في حبها".

وأشارت الصحيفة إلى أن وزيرة السياحة "تواجه تحديا كبيرا، وهي لا تنوي الاستسلام، وتسعى لتحقيق ما تريد".

وقالت "العلوي": "سمعت أن جميع الإسرائيليين يسافرون إلى دبي منذ توقيع اتفاقية التطبيع مع الإمارات، وأنا بصراحة لست متفاجئة على الإطلاق، لكن لا شك أن هناك تحديا هنا بالنسبة لي، بأن أضع المغرب على رأس قائمة الوجهات التي يريدها السائح الإسرائيلي، وأنا أقبل التحدي".

وتابعت الوزيرة المغربية حديثها للصحيفة العبرية بقولها: "من الصعب أن نجعل المغرب الوجهة الأكثر سخونة للإسرائيليين، لكننا سنتجاوز الإمارات".

وأوضحت أن الجالية اليهودية المغربية التي تزور المملكة يتراوح عددها ما بين 40 و50 ألفا سنويا.

ووفق الوزيرة، من المنتظر تنظيم رحلات جوية مباشرة بين المغرب وإسرائيل في غضون شهرين أو 3 أشهر.

وفي تصريحات سابقة لها، أوضحت "العلوي" أنه "يتم اجراء دراسة للترويج للسياحة الإسرائيلية إلى المغرب، ولتحديد أفضل سبل تلبية احتياجات الزوار الإسرائيليين من خلال تدريب المرشدين السياحيين".

ومنذ إعلان تطبيع أبوظبي علاقتها مع تل أبيب، زار أكثر من 50 ألف إسرائيلي الإمارات، حسب ما أكده موقع "تايمز أوف إسرائيل".

وأعلن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، في 10 ديسمبر/كانون الأول الجاري، اتفاق المغرب وإسرائيل على تطبيع العلاقات بينهما، في خطوة اعتبرتها الرباط "استئنافا لعلاقات رسمية تم تجميدها عام 2002".

والمغرب رابع دولة عربية تعلن تطبيع العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي خلال عام 2020، بعد الإمارات والبحرين والسودان.

المصدر | الخليج الجديد