الثلاثاء 29 ديسمبر 2020 07:45 ص

تبادلت السفارتين الصينية والأمريكية لدى الجزائر، اتهامات وانتقادات، قد تتطور لأزمة دبلوماسية بين البلدين، حيث اتهمت السفارة الصينية لدى الجزائر، نظيرتها الأمريكية، بتشويه سمعة بكين والتدخل في شؤونها الداخلية، في إشارة إلى انتقادها أوضاع مسلمي الإيجور.

وقالت السفارة الصينية، عبر "فيسبوك"، إن "سفارة واشنطن بالجزائر نقلت على حسابها الرسمي في (فيسبوك) مقالة تابعة لوزارة الخارجية الأمريكية لتشويه سمعة الصين والتدخل في شؤونها الداخلية، متهمة واشنطن "بتجاهل الحقائق وتشويه سمعة الآخرين لخدمة الأهداف الذاتية وزرع بذور الشقاق".

وجاء الرد الصيني، تعليقا على تقرير نشرته صفحة السفارة الأمريكية بالجزائر على "فيسبوك"، نقلت فيه شهادات شخصين من مسلمي الإيجور، تحدثا عن الاضطهاد المستمر الذي يمارسه الحزب الشيوعي الصيني منذ عقود.

ومنذ عام 1949، تسيطر الصين على إقليم تركستان الشرقية، وهو موطن أقلية الإيجور المسلمة، وتطلق عليه اسم "شينجيانج"، وترتكب بحق سكانه انتهاكات حقوقية.

المصدر | الخليج الجديد