قالت مصادر، الأحد، إن السعودية أنهت خدمة 7 أئمة وخطباء، بسبب "تهاونهم" في مهاجمة جماعة الإخوان المسلمين والتحذير من خطرها.

ونقلت صحيفة "عكاظ"، المقربة من الديوان الملكي، عن مصادر، أن قرارا صدر من وزارة الشؤون الإسلامیة والدعوة والإرشاد، الأحد، بطي قید 7 خطباء، في منطقة الباحة، جنوب غربي المملكة، وذلك "لتھاونھم في التحذير من جماعة الإخوان المسلمین".

وأوضحت المصادر، أن القرار شمل خطباء تغیّبوا عن خطبة الجمعة دون سبب أو اعتذار رسمي سابق للتوجیه بالتحذير من ذلك.

وقبل أسابيع، وجهت وزارة الشؤون الإسلامیة، الخطباء والأئمة بمساجد المملكة، بمهاجمة جماعة الإخوان، وذلك بعد إصدار ھیئة كبار العلماء بيانا بتجريم الجماعة واعتبارها "إرهابية لا تمثل الدين الإسلامي".

وفي 19 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، نشر المغرد الشهير "مجتهد"، صورة تعميم آخر صادر من الوزارة، يقضي بفصل الخطباء الذين لم ينفذوا الأمر، بقراءة بيان هيئة العلماء عن جماعة الإخوان وانتقاد الجماعة خلال خطبة الجمعة.

وجاء بيان هيئة كبار العلماء بعد أسابيع قليلة من إعادة تشكيلها، بأمر ملكي من العاهل السعودي، في 18 أكتوبر/تشرين الأول 2020.

ويقول مراقبون إن القائمين على الهيئة التي تعتبر  السلطة الدينية الأعلى في المملكة، يعكفون على تطويع المفاهيم والأحكام، بما ينسجم مع رؤية ولي العهد 2030 بالانفتاح المجتمعي حتى على "محرمات" سابقة في رأي الهيئة، مثل دور السينما وقيادة المرأة والاختلاط.

وكانت جماعة الإخوان قد رفضت الاتهامات الواردة في بيان هيئة كبار العلماء السعودية، لافتة إلى أن الجماعة "دعوية إصلاحية" و"ليست إرهابية".

وأكدت الجماعة أنها "بعيدة تماماً عن العنف والإرهاب، وكانت دوماً ضحية لعنف وإرهاب النظم الديكتاتورية".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات