الاثنين 4 يناير 2021 08:44 ص

تعرّضت صورة "أيقونة ثورة تشرين"، "صفاء السراي"، الذي قتل خلال الاحتجاجات العراقية عام 2019، إلى عملية تشويه من قبل العناصر التابعة للميليشيات المُوالية لإيران، ما أدى إلى موجة استياء كبيرة وسط العراق. 

وتم تشوية صورة "السراي" المرسوم على جدار وكتب عليها كلمة "سليماني"، في إشارة لقائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني "قاسم سليماني" الذي قتل العام الماضي في العراق.

وقام العديد من العراقيين بترميم الصورة ومحور آثار كلمة "سليماني" من عليها، كما انتقد العديد من المغردين الأمر مقارنين بين "السراي" وبين "سليماني"، مؤكدين أن الأول كان مسالما أما الأخير فتاريخه محفوف بالدماء.

و الناشط والصحفي "صفاء السراي" يمثل رمزا للانتفاضة السلمية في العراق.

وكان "السراي" شخصية مؤثرة للغاية، ولا سيما أنه كان يلعب دور الصحفي وينشر صورا توثق وحشية قوات الشرطة في ظل غياب وسائل الإعلام الرئيسية التي لم تغطِ هذه الأحداث.

و"السراي" البالغ من العمر 26 عاما أصيب بقنبلة مدمعة أثناء مشاركته في المظاهرات التي اجتاحت شوارع بغداد يوم 29 أكتوبر/تشرين الأول 2019، وتوفي متأثرا بإصابته في المستشفى بعد مرور ساعتين.

المصدر | الخليج الجديد