السبت 9 يناير 2021 01:08 م

أثار منبر ديني كبير مرصع بالذهب، جدلا كبيرا بالعراق، فيما اعتبره زعيم التيار الصدري، "مقتدى الصدر"، "جريمة بحق التشيع" وطالب بإتلافه.

المنبر المرصع بالذهب ظهر في إحدى الحسينيات واعتلاه أبرز وجهين في الخطابة والقراءة الحسينية، وهما "باسم الكربلائي" و"علي الطالقاني".

من جهته قال زعيم التيار الصدري "مقتدى الصدر": "وصلني خبر مفاده افتتاح حسينية (قصر الزهراء) وجلب منبر مرصع بالذهب، هذه جريمة شنعاء بحق التشيع والمذهب، لذا وجب على أهل الحسينية إتلاف ذهب المنبر فوراً وتوزيعه على الفقراء، كما عليهم غلق الحسينية حتى شهر رمضان القادم وأمام الأشهاد وبحضور جماهيري حاشد".

وطالب الصدر "المؤمنين بدعم هذا القرار، وإلا فسيتم التعامل معهم بطرق شرعية أخرى".

وانتقد غالبية العراقيين هذا المنبر المرصع بالذهب، خاصة في وقت "يُعاني فيه العراق من أزمات اقتصادية ومالية".


 


 

 

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات