الأحد 10 يناير 2021 08:42 ص

قال مسؤول عراقي إن "قوى سياسية ومسلحة، حليفة لإيران، تمارس على الحكومة، ضغوطا من أجل إيقاف مشروع الربط الكهربائي بين العراق ودول الخليج، باعتباره سينهي حاجة العراق إلى الغاز والكهرباء الإيرانيين واللذين تصل قيمتهما سنويا إلى ملياري دولار".

وأكد المسؤول، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "العمل بمشروع الربط الكهربائي وصل إلى نسب إنجاز متقدمة جدا داخل الأراضي العراقية، من نصب أبراج ومحطات تحويل وغيرها، لكن حكومة مصطفى الكاظمي واجهت ضغوطاً كبيرة من قبل إيران عبر الجهات الموالية لإيقاف المشروع". 

وأضاف: "هناك مخاوف من أن تقدم بعض الميليشيات على ضرب الأبراج لإعاقة العمل في حال لم تخضع الحكومة للضغوط"، وفقا لـ"العربي الجديد".

ويستورد العراق من إيران ما يقارب 1200 ميجاوات من الكهرباء وغاز لتوليد 2800 ميجاوات.

وفي 7 يناير/كانون الثاني الجاري، أعلنت وزارة الكهرباء العراقية إنجاز 80% من مشروع الربط الخليجي.

وكانت وزارة الكهرباء العراقية أبرمت اتفاقية مع هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون الخليجي، على هامش مؤتمر للطاقة ببغداد في سبتمبر/أيلول 2019، تهدف إلى مد خطين للكهرباء بطول 300 كيلومتر لاستيراد الطاقة من دول الخليج.

وتشير تقارير إلى حاجة العراق لنحو 3–4 سنوات من العمل المتواصل، والبيئة الصالحة، للاستثمار ليعتمد على اكتفائه الذاتي من الغاز.

ويستورد العراق نحو 28 مليون قدم مكعبة من الغاز الطبيعي يوميا؛ لسد العجز في إنتاج الكهرباء؛ حيث يعاني القطاع من أوضاع متردية للغاية عقب سنوات طويلة من الفساد المالي والإداري في البلاد، فضلا عما يربو على 3 أعوام من الحرب على تنظيم "الدولة الإسلامية"، التي أدت إلى تدمير البنية التحتية في كثير من المحافظات التي احتلها التنظيم شمالي وغربي البلاد.

ويعاني العراقيون من انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة، وهو ما أدى إلى اندلاع تظاهرات في بعض المحافظات، شابتها أعمال عنف واشتباكات مع قوات الأمن في الصيف الماضي.

المصدر | الخليج الجديد