الأحد 10 يناير 2021 07:00 م

قتل شرطي عراقي وأصيب 5 متظاهرين، في موجة احتجاجات جديدة على خلفية اعتقال عدد من المتظاهرين وسط مدينة الناصرية، مركز محافظة ذي قار، جنوبي البلاد.

وقالت مصادر عراقية، إن العشرات من المتظاهرين تجمعوا في ساحة الحبوبي وسط مدينة الناصرية وقاموا بإحراق الإطارات للمطالبة بإطلاق سراح عدد من المتظاهرين المعتقلين.

وأضافت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية، أن المتظاهرين قاموا أيضا بقطع الطريق الرابط بين مدينتي الناصرية والجبايش وجرت مصادمات بين المحتجين والقوات الأمنية؛ مما تسبب بمقتل شرطي وإصابة 5 متظاهرين.

وتدخل الاحتجاجات يومها الثالث، بعد اندلاع شرارتها بسبب اعتقال قوات الأمن، الثلاثاء الماضي، لناشطين في التظاهرات.

وفي السياق، قال شهود عيان إن المتظاهرين الذي احتشدوا في ساحة الحبوبي وسط مدينة الناصرية، طالبوا رئيس الوزراء "مصطفى الكاظمي" بالتدخل لاحتواء الأزمة قبل أن تتطور وتخرج عن السيطرة.

وأكدوا أنهم لن يتراجعوا حتى تحقيق مطالبهم بإطلاق سراح المعتقلين وإيقاف الاستهداف بحق الناشطين.

وأسفرت تلك الأعمال بحسب "مفوضية حقوق الإنسان العراقية" (مرتبطة بالبرلمان)، عن "توقيف 30 متظاهرا وإصابة 43 آخرين بينهم عناصر أمنية، ورصد حالتي اغتيال"، دون الإشارة إلى هوية الشخصين أو الجناة.

ومنذ أكتوبر/تشرين الأول 2019، شهد العراق احتجاجات واسعة النطاق، أطاحت بالحكومة السابقة برئاسة "عادل عبد المهدي"، أواخر العام ذاته.

ولا تزال الحركة الاحتجاجية متواصلة على نحو محدود للضغط على رئيس الوزراء الحالي "مصطفى الكاظمي"، لمحاسبة قتلة المتظاهرين وإجراء إصلاحات حقيقية وانتخابات نزيهة ومحاربة الفساد.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات