الاثنين 11 يناير 2021 12:53 م

في خطوة تبدو أنها تبرر خلالها التطبيع مع إسرائيل، قالت الإمارات إنها جمعت على أراضيها شمل عائلتين يهوديتين من اليمن ببقية أفرادهما المقيمين في لندن، بعد فراق دام سنوات.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية، إن الخطوة هي "موقف إنساني جديد يجسد نهج دولة الإمارات الراسخ في تعزيز الأخوة الإنسانية وإعلاء قيم السلام والتآخي والتضامن وصون كرامة الإنسان".

وأفيد في هذا الشأن بأن لم الشمل جرى بعد "فراق دام لإحداهما أكثر من 21 عاما، والأخرى لـ 15 عاما".

وأوضحت الوكالة أن الجهات الإماراتية تمكنت "من لم شمل الأسرتين اليمنيتين اليهوديتين، الأولى مكونة من 15 فردا، حيث تم تسهيل سفر الجد والجدة والخال من اليمن إلى الإمارات، كما تم اتخاذ التدابير اللازمة من أجل سفر 12 شخصا، بينهم 5 أطفال، هم بقية أفراد الأسرة من لندن إلى الدولة، ليلتقوا على أرض الإمارات، بعد فراق دام 21 عاما".

وجرى في هذا الخطوة أيضا "لم شمل الأسرة اليمنية الثانية المكونة من 5 أفراد، من خلال تسهيل سفر الأب والأم وطفليهما من جمهورية اليمن الشقيقة إلى الدولة ليلتقوا مع باقي الأسرة الذين تواجدوا داخل الدولة بعد فراق دام لأكثر من 15 عاما".

ونقلت الوكالة عن "إسحاق فايز"، أحد أفراد الأسرة الأولى قوله: "إن جهود الإمارات في لم شمل الأسرة اليوم أشبه بالحلم لنا جميعا، فاليوم هو عيد للأسرة التي فقدت الأمل في لم شتاتها بعد فراق دام لأكثر من 21 عاما".

من جانبه، أعرب "إسرائيل فايز"، أحد أفراد الأسرة الأولى عن "امتنانه وشكره لدولة الإمارات".

وبعد اتفاق التطبيع الموقع بين أبوظبي وتل أبيب، منتصف سبتمبر/أيلول الماضي، تزايدت وتيرة تهيئة الأجواء للأنشطة الاجتماعية والدينية والحياتية اليهودية على أرض الإمارات، التي شهدت أيضا احتفالات بمناسبات دينية يهودية في سابقة من نوعها، مثل الاحتفال بعيد حانوكا، وإنشاء كنيسا يهوديا.

كما ازدادت مؤخرا وتيرة الاتفاقيات الثنائية بين الإمارات وإسرائيل، في مجالات الأمن والاستثمار والتجارة والقطاع المصرفي والسياحة والطيران.

المصدر | الخليج الجديد + وام