الأربعاء 13 يناير 2021 12:01 ص

فتح مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي  (FBI)في واشنطن، الثلاثاء، 160 قضية بالتحقيق الذي يجريه في اقتحام أنصار الرئيس "دونالد ترامب"، مبنى الكونجرس، الأسبوع الماضي.

في حين أكد الادعاء العام بواشنطن أن أشخاصا زرعوا قنابل وعبوات ناسفة في محيط الكونجرس بعد اقتحامه.

وقال مساعد المدير المسؤول عن المكتب الميداني لمكتب التحقيقات الأمريكي "ستيفن دانتونو"، إنهم تلقوا 100 ألف من المقاطع المصورة والصور التي يمكن أن تكون خيوط أدلة، واعتبر أن "هذا الأمر لا يعكس سوى رأس جبل الجليد".

وأكد أنه لن يتسامح "مع ما جرى من أحداث صادمة"، وأن التحقيقات "مستمرة وتشمل كل أنحاء البلاد بحثا عن المتورطين".

الأربعاء الماضي، اقتحم أنصار "ترامب"، مبنى الكونجرس، تزامنا مع الجلسة المشتركة لمجلسي النواب والشيوخ للتصديق على انتخاب "جو بايدن" رئيسا للولايات المتحدة.

وأوقف المقتحمون جلسة التصديق لنحو 6 ساعات، قبل أن تتدخل قوات الأمن وتخلي مبنى الكونجرس.

وتسببت هذه الأحداث في مقتل 5 أشخاص بينهم امرأة، ورجل شرطة، كما أصيب العشرات بجروح بمن فيهم رجال شرطة.

ومن جهته، أكد القائم بأعمال المدعي العام الأمريكي "مايكل شيروين"، أنه صدرت بالفعل لوائح اتهام في 70 قضية، وأنه يتوقع أن يزيد العدد إلى المئات.

وأفضت الاعتقالات الأولى إلى توجيه اتهامات على غرار السرقة وانتهاك الحرمات.

وأوضح "شروين"، أن الادعاء ينظر في "قضايا جنائية كبيرة ترتبط بتهمتي العصيان والتآمر"، اللتين تصل عقوبة كل منهما إلى السجن 20 عاما.

وفي السياق ذاته، شدد زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ "تشاك شومر"، على ضرورة محاكمة الضالعين في اقتحام مبنى الكونجرس، محذرا من أنهم عازمون على ارتكاب مزيد من العنف والتحريض عليه.

وطالب "شومر"، السلطات بوضع كل من شارك في اقتحام الكابتول (مبنى الكونجرس) على القوائم السوداء لمنع السفر عبر الطائرات، وقال إن "هؤلاء الذين اقتحموا الكابتول يهددون الأمن الداخلي والقومي، ويجب أن يضافوا إلى قائمة حظر السفر".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات