الأربعاء 13 يناير 2021 08:50 ص

حذر وزير الطاقة والصناعة الإماراتي، "سهيل المزروعي"، منتجي النفط الصخري بالولايات المتحدة من رفع الإنتاج انتهازا لواقع ارتفاع الأسعار منذ تخفيض منظمة الدول المصدرة للبترول وحلفائها "أوبك+" لإنتاجها.

وقال "المزروعي" لدى مشاركته بمنتدى "جلف إنتليجينس" لأسواق الطاقة، إن "أي محاولة يقوم بها مُنتجو النفط الصخري الأمريكي أو غيرهم لزيادة المعروض هذا العام، قد يأتي بنتائج عكسية ويؤدي إلى انخفاض الأسعار".

وأضاف الوزير الإماراتي أن الحكمة تقتضي ألا يتم استباق الأحداث والإفراط في الإنتاج بشكل كبير، مع استمرار هشاشة الطلب العالمي على النفط الخام، وفقا لما أوردته وكالة "بلومبرج".

وأكد "المزروعي" أن "الطلب العالمي على النفط لن يعود إلى مستويات ما قبل الجائحة قبل نهاية 2021 أو مطلع 2022"، حسب قوله، مشددا على أن الإمارات ملتزمة تجاه سقف إنتاج "أوبك+"، وستواصل العمل لتحقيق التوازن بين العرض والطلب.

وفي اجتماع عبر تقنية الفيديو، الأسبوع الماضي، وافقت "أوبك+" على استمرار الإنتاج في فبراير/شباط ومارس/آذار دون تغيير لجميع أعضائها، باستثناء زيادة طفيفة لكلّ من روسيا وكازاخستان بمقدار 75 ألف برميل يومياً، والخفض الطوعي من قِبل السعودية بواقع مليون برميل يومياً.

وعن مّا إذا كانت السوق تستطيع استيعاب عودة الإنتاج السعودي في أبريل/نيسان المقبل، أجاب "المزروعي" أن "ذلك يعتمد على نجاح وسرعة عملية التلقيح ضد كورونا في الاقتصادات الكبرى. فإذا حدث ذلك وشهدنا تعافي الطلب، فأعتقد أن السوق يمكنها استيعاب عودة النفط السعودي إلى مستوياته قبل التخفيض".

وأكّد وزير الطاقة الإماراتي أن تحالف "أوبك+" لا يزال موحداً، "رغم أن دول التحالف تتعرض لضغوط نتيجة تدهور الموارد المالية لأعضائها"، حسب قوله.

المصدر | الخليج الجديد + بلومبرج