الأربعاء 13 يناير 2021 03:28 م

أفادت مصادر سودانية، الأربعاء، بتحطم طائرة عسكرية سودانية، بولاية القضارف المتاخمة للحدود مع إثيوبيا.

وقالت المصادر العسكرية، إن الطائرة من طراز "أباتشي"، كانت تحمل أسلحة وذخائر، وأن الحادث وقع في مطار "ود زائد" بولاية القضارف؛ ما أدى إلى احتراق الطائرة بالكامل فيما نجا طاقمها، دون الكشف عن أسباب التحطم.

ويأتي الحادث بالتزامن مع اختراق طائرة عسكرية إثيوبية للمجال الجوي السوداني، في خطوة قد تنبئ بتصعيد جديد للتوتر القائم بين البلدين، بحسب "روسيا اليوم".

وقالت وزارة الخارجية السودانية في بيان: "في تصعيد خطير وغير مبرر اخترقت طائرة عسكرية إثيوبية الحدود السودانية الإثيوبية، الأمر الذي يمكن أن تكون له عواقب خطيرة، ويتسبب في المزيد من التوتر في المنطقة الحدودية".

في السياق ذاته، اتهم السفير الإثيوبي في الخرطوم، "يبلتال أميرو"، الجيش السوداني بالاستيلاء على 9 معسكرات إثيوبية منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ودعا "أميرو" إلى حد الخلاف الحدودي بشكل عاجل، مشددا على رفض بلاده اتفاق ترسيم الحدود لعام 1902 مع السودان.

وكانت إثيوبيا قد حذرت، الثلاثاء الماضي، من نفاد صبرها إزاء استمرار السودان في الحشد العسكري على الحدود، داعية إلى التهدئة والحوار.

وتشهد المنطقة الحدودية بين البلدين، اشتباكات بين قوات سودانية وإثيوبية؛ للسيطرة على منطقة الفشقة الحدودية، المتنازع عليها بين البلدين.

وتتركز الخلافات على الأراضي الزراعية في الفشقة، التي تقع ضمن الحدود الدولية للسودان لكن يستوطنها مزارعون إثيوبيون منذ فترة طويلة.

المصدر | الخليج الجديد + روسيا اليوم