الخميس 14 يناير 2021 04:19 م

اعتبر وزير الخارجية السعودي الأمير "فيصل بن فرحان" أن حل توترات المنطقة والأزمة الإيرانية يقع بالأساس على عاتق طهران.

وانتقد "بن فرحان" بشدة سلوك إيران في المنطقة، مشددا على أن طهران هي من يتعين عليها اتخاذ خطوات لتخفيف التوترات الإقليمية.

وأثناء مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي "سيرجي لافروف"، قال "بن فرحان" إنه شرح خلال محادثات جرت بينهما في موسكو الخميس "أهمية التصدي لتدخلات إيران المستمرة واعتداءاتها المتتالية على أمن واستقرار المنطقة ونشاطها الذي يعزز فقط الدمار والخراب، والذي لا يسهم أبدا في التنمية وتوفير سبل الرخاء لا لمواطني إيران ولا لمواطني المملكة".

وتابع: "في نظرنا حل توترات المنطقة وما أسميته الأزمة الإيرانية يقع بالأساس في طهران، وهو مرتبط بتغيير طهران فلسفتها السياسية ونظرتها إلى دورها في المنطقة".

وشدد الوزير السعودي على ضرورة أن تعطي الحكومة الإيرانية الأولوية لمصلحة تعزيز مقدرات شعبها والتنمية بدلا عن "تبديد مواردها على محاولات زعزعة استقرار الدول المجاورة ودعم التكتلات والميليشيات والمجموعات الإرهابية سعيا إلى تحقيق الانتصارات والنفوذ".

وأشار الوزير السعودي إلى أن السلوك الإيراني لا يهدد استقرار المنطقة فحسب، بل والاقتصاد العالمي برمته نظرا للأهمية الاستراتيجية القصوى لمنطقة الخليج.

واتهم الوزير طهران بالوقوف وراء استخدام الميليشيات الحوثية اليمنية قوارب مفخخة في استهداف سفن مدنية في البحر الأحمر.

ولفت إلى أن هذه الهجمات تمثل خطرا على الاقتصاد العالمي برمته ولا مصلحة للشعب الإيراني فيها.