السبت 16 يناير 2021 06:09 م

قال مكتب الرئيس الأمريكي المنتخب "جو بايدن"، السبت، إنه رشح الدبلوماسيتين المخضرمتين "ويندي آر شيرمان" و"فيكتوريا نولاند" لمنصبي نائب وزير الخارجية ووكيل الوزارة للشؤون السياسية على التوالي.

وترأست "ويندي" فريق التفاوض الأمريكي بشأن صفقة إيران بصفتها كانت قد شغلت منصب وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية في إدارة "باراك أوباما" في وزارة خارجية "جون كيري" (2013-2017).

بينما عملت "فيكتوريا" دبلوماسية أمريكية لمدة 32 عامًا، حيث شغلت منصب مساعد وزيرة الخارجية للشؤون الأوروبية والأوروبية الآسيوية، وسفيرة الولايات المتحدة لدى الناتو، ومبعوثة خاصة وكبيرة المفاوضين بشأن معاهدة القوات المسلحة التقليدية في أوروبا، كما تم إرسالها إلى روسيا والصين ومنغوليا.

بالإضافة إلى ذلك، تم ترشيح "بريان بي ماكيون"، مستشار السياسة الخارجية لـ"بايدن" لفترة طويلة، لمنصب نائب وزير الإدارة والموارد.

ومن المقرر أن تصبح "بوني جينكينز"، المؤسسة والمديرة التنفيذية لمنظمة "النساء ذوات البشرة الملونة" من أجل النهوض بالسلام والأمن وتحول الصراع، وكيلة الوزارة لشؤون الحد من التسلح والأمن الدولي.

وفي وقت سابق الجمعة، رشح "بايدن"، الدبلوماسي المخضرم في وزارة الخارجية "وليام بيرنز" لمنصب مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، في دلالة على نهج "بايدن" فيما يتعلق بالسياسة الخارجية.

ووفقًا لمجلة "فورين بوليسي" الأمريكية، يعكس اختيار "بايدن" لـ"بيرنز"، من بين أفضل الدبلوماسيين من جيله، التزام الرئيس المنتخب بالدبلوماسية الجادة، كما يعد القرار بمثابة دفعة معززة لمعنويات الدبلوماسيين، الذين عانوا من أكبر قدر من سوء المعاملة وتشويه السمعة والتجاهل تحت إدارة "ترامب".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات