شهدت محافظة الحديدة، غربي اليمن، السبت، معارك عنيفة بين الحوثيين وقوات الحكومة اليمنية الشرعية أسفرت عن مقتل وإصابة 48 جنديا ومسلحا.

وقال مصدر عسكري إن بأن مواجهات اندلعت إثر تنفيذ الحوثيين هجوما من محورين على مواقع عسكرية استراتيجية جنوب وجنوب غربي مدينة الدريهمي، جنوبي الحديدة، لقطع خطوط إمداد للقوات المشتركة.

وذكر أن الهجوم الحوثي استمر أكثر من 5 ساعات وسبقه قصف مدفعي مكثف، استهدف مواقع للقوات المشتركة.

وحسب المصدر، أسفرت المواجهات عن مقتل 7 جنود وإصابة 12 آخرين، في حين سقط 12 قتيلا و17 جريحا في صفوف المهاجمين من الحوثيين، حسبما نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية.

والأسبوع الماضي، أعربت الأمم المتحدة عبر بعثتها لدعم اتفاق الحديدة عن "القلق من تزايد العمليات الجوية وسقوط ضحايا مدنيين وازدياد خروقات وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة"، مؤكدة أنها "تراقب الوضع عن كثب وتنخرط في استجابة متعددة الأطراف لمنع أي تصعيد إضافي للعنف في الحديدة".

وتضمن اتفاق السويد بشأن الحديدة، إعادة الانتشار المشترك للقوات من مدينة الحديدة وموانيها، الحديدة والصليف ورأس عيسى، إلى مواقع متفق عليها خارج المدينة والمواني، إلا أنه لم ينفذ بسبب اختلافات بين الطرفين حول تفاصيله، وسط اتهامات متبادلة بالخروقات للهدنة الأممية المعلنة في المحافظة الساحلية على البحر الأحمر.

من ناحيتها، قالت قناة "المسيرة" التابعة للحوثيين إن طيران التحالف نفذ 5 غارات على محافظة مأرب، الغنية بالنفط، شمال شرقي اليمن، تركزت على مديرية صرواح غربي مأرب.

وأضافت أن التحالف شن ثلاث غارات جوية على محافظة الجوف الحدودية مع السعودية، استهدفت مديرية خب والشعف شرقي الجوف.

وامتدت الغارات الجوية إلى محافظة صعدة شمال غربي اليمن، حيث تعرضت المحافظة الحدودية مع السعودية، إلى غارتين طالتا مديرية كتاف شرقي صعدة.

في السياق، نفذ طيران التحالف غارة على منطقة المزرق في مديرية حرض التابعة لمحافظة حجّة شمال غربي اليمن، حسب "المسيرة".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات