الأحد 17 يناير 2021 04:21 م

بعد أسبوعين من تحذيراته بإمكانية تعرض لبنان إلى انهيار كامل، دعا البطريرك الماروني في لبنان الكاردينال "مار بشارة بطرس الراعي" لعقد اتفاق مصالحة بين الرئيس "ميشال عون" ورئيس الحكومة المكلف، "سعد الحريري".

وتهدف المصالحة التي دعا لها البطريك الماروني، إلى إنهاء أزمة تشكيل الحكومة، وإنهاء حالة الجمود السياسي في البلاد.

ويتجه لبنان نحو مزيد من التأزيم، مع تداول مقطع مصور للرئيس لعون (مسيحي ماروني)، الإثنين، يتهم فيه "الحريري" (مسلم سني)، بـ"الكذب"، وهو ما أعقبه الأخير بتغريدة من "الكتاب المقدس" عن "المكر والخطية".

والأحد، قال "الراعي" في قداس إن: "حالة البلاد والشعب المأسوية لا تبرر على الإطلاق أي تأخير في تشكيل الحكومة"، بحسب الوكالة الوطنية للإعلام.

وأضاف: "في هذه الحالة نتمنى على فخامة رئيس الجمهورية أخذ المبادرة بدعوة دولة رئيس (الوزراء) المكلف" إلى اجتماع.

وقبل أسبوعين، حذر البطريك الماروني مما وصفه بـ"انهيار كامل" في البلاد، جراء عرقلة تشكيل الحكومة "لأجل حسابات آنية ومستقبلية".

وقال "الراعي" في عظة ألقاها مطلع الشهر الجاري: "لا يحق لأحد أو لأي فريق من الجماعة السياسية، أكانوا معنيين مباشرة أو بطريقة غير مباشرة، أن يعرقلوا تشكيل الحكومة من أجل حسابات ومصالح آنية أو مستقبلية (دون توضيح أكثر)".

وأضاف: "مضى أكثر من 70 يوما على تكليف تشكيل الحكومة، فيما يسير لبنان سريعا نحو الانهيار الكامل والإفلاس".

وبعد تداول مقطع "عون"، غرد الحريري على "تويتر" بطريقة مبطنة قائلا: "من "الكتاب المقدس- سفر الحكمة": إن الحكمة لا تلج النفس الساعية بالمكر، ولا تحلُّ في الجسد المسترقِ للخَطِيَة".

ويعاني لبنان استقطابا سياسيا حادا وأزمة اقتصادية هي الأسوأ منذ الحرب الأهلية (1975: 1990)، وفاقمتها تداعيات جائحة "كورونا" وانفجار كارثي بمرفأ بيروت، في 4 أغسطس/ آب الماضي.

وفي أوائل ديسمبر/كانون الأول الماضي، أعلن "الحريري" أنه قدم إلى عون "تشكيلة حكومية من 18 وزيرا من أصحاب الاختصاص، بعيدا عن الانتماء الحزبي".

لكن "عون" أعلن لاحقا اعتراضه على ما أسماه "تفرد الحريري بتسمية الوزراء، خصوصا المسيحيين، دون الاتفاق مع رئاسة الجمهورية".

وكلّف "عون"، في 22 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، "الحريري" بتشكيل حكومة، عقب اعتذار سلفه "مصطفى أديب"، لتعثر مهمته بتأليفها.

ومن المنتظر أن تخلف الحكومة المقبلة حكومة "حسان دياب"، التي استقالت بعد 6 أيام من انفجار المرفأ.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات