الاثنين 18 يناير 2021 03:23 م

اتفق الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، والعاهل الأردني الملك "عبدالله الثاني"، على مواصلة التشاور من أجل توحيد الجهود للتحرك بفعالية خلال الفترة المقبلة لإعادة تنشيط الآليات الدولية لمفاوضات عملية السلام في الشرق الأوسط.

جاء ذلك، خلال استقبال العاهل الأردني، للرئيس المصري، الإثنين، بقصر بسمان بالعاصمة عمان، حيث شدد الجانبان على أهمية وتجاوز تحديات الفترة الماضية، والعمل بالتوازي مع جهود مسار المصالحة الوطنية، وبناء قواعد الثقة بين الأطراف الفلسطينية، تعزيزاً للمسار الأساسي المتمثل في تحقيق السلام المنشود.

وقال بيان صادر عن الرئاسة المصرية، بأن الرئيس والعاهل الأردني عقدا جلسة مباحثات ثنائية منفردة أعقبتها جلسة موسعة ضمت وفدي البلدين.

وأكد "السيسي"، وفق البيان، استمرار مصر في مساعيها الدؤوبة تجاه القضية الفلسطينية، كونها من ثوابت السياسة المصرية، مشدداً على مواصلة بذل الجهود لاستعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة، وفق مرجعيات الشرعية الدولية.

كما أعرب الملك "عبدالله"، عن التقدير لجهود مصر الحثيثة ومساعيها المقدرة في دعم القضية الفلسطينية، امتداداً لدورها التاريخي المشهود له بالثبات والاستمرارية بهدف التوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية.

ولفت العاهل الأردني، إلى أن ذلك يأتي "بالتوازي مع الجهود المصرية لتثبيت الهدوء في قطاع غزة وتحسين الأوضاع الإنسانية والمعيشية والاقتصادية بالقطاع، وكذلك لإتمام عملية المصالحة وتحقيق التوافق السياسي بين جميع القوى والفصائل الفلسطينية"، حسب البيان المصري.

كما بحث الجانبان، "سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في جميع مجالات التعاون التجاري والتنموي والاستثماري، فضلاً عن التعاون الأمني وتبادل المعلومات"، بالإضافة إلى استعراض عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك".

وأضاف البيان: "توافقت رؤى الجانبين بشأن تعزيز مساعيهما لحشد جهود المجتمع الدولي من أجل التوصل إلى تسويات سياسية للأزمات التي تشهدها بعض دول المنطقة وتقويض خطر الإرهاب والتطرف، بما يستعيد الامن والاستقرار ويحافظ على وحدة أراضي تلك الدول ويصون مقدرات شعوبها".

ثمن "السيسي"، مستوى التنسيق القائم بين البلدين حول القضايا ذات الاهتمام المشترك، وحرصهما على تعزيز العمل العربي المشترك بما يسهم في التصدي للتحديات المتعددة التي تواجه الأمة العربية في المرحلة الراهنة.

كما شهد اللقاء تبادل وجهات النظر حول الجهود المصرية الأردنية لتعزيز آلية التعاون الثلاثي مع العراق، حيث اتفق الجانبان على تكثيف التنسيق المشترك نحو تنفيذ المشروعات والخطط التنموية بين الدول الثلاث بما يحقق آمال شعوبها في التقدم والازدهار والعيش في سلام واستقرار.

وتسعى مصر والأردن، إلى جانب العراق، إلى تأسيس تكامل سياسي اقتصادي تجاري أمني بين الدول الثلاث، قائم على الأهداف التنموية المشتركة، في إطار مشروع يُطلق عليه "الشام الجديد".

وفي أغسطس/آب الماضي، عقدت القمة الثلاثية التي انعقدت في العاصمة عمان بين عاهل الأردن "عبدالله الثاني" والرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي".

وتزامن مع زيارة "السيسي"، إرسال مصر، طائرة مساعدات عسكرية الطائرة العسكرية محملة بشحنة كبيرة من الأدوية والمستلزمات الطبية، لدعم الجهود الأردنية في مواجهة فيروس "كورونا" المستجد.

وسبقت زيارة "السيسي"، طائرة عسكرية مصرية إلى العاصمة عمان، محملة بشحنة كبيرة من الأدوية والمستلزمات الطبية، للوقوف بجانب الشعب الأردني في مواجهة فيروس "كورونا" المستجد، حسب بيان رسمي صادر عن القوات المسلحة المصرية.

وتم تجهيز الشحنة الطبية بالتعاون مع وزارة الصحة والسكان المصرية.

 

المصدر | الخليج الجديد