الثلاثاء 19 يناير 2021 05:37 ص

أعلن السفير الأمريكي لدى الرباط "ديفيد فيشر" عن قرب فتح مكتبي اتصال بين المغرب وإسرائيل، فور انتهاء الإجراءات الإدارية والدبلوماسية، بعد التطبيع بين البلدين.

وأشاد "فيشر" خلال مؤتمر صحفي قبل مغادرته المغرب، الإثنين، بانضمام المغرب لاتفاق التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، معتبرا الخطوة دافعا نحو إعادة قواعد الاستقرار في المنطقة، وفتح فرص جديدة للتجارة.

وأضاف: "رجال الأعمال والمستثمرون في إسرائيل يتصلون بنظرائهم المغاربة سعيا للاستثمار في المغرب، إضافة إلى إعطاء دفعة للسياحة، خصوصا وأن عددا من السياح (الإسرائيليين) أصولهم من المغرب".

وعادة ما يترك السفير الأمريكي منصبه مع انتهاء ولاية رئيس بلاده، ليتم تعيين سفير جديد من طرف الرئيس الجديد.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، أعلن المغرب، استئناف علاقاته الرسمية مع إسرائيل، وفي اليوم نفسه أعلنت واشنطن اعترافها بسيادة المملكة على إقليم الصحراء، المتنازع عليه بين الرباط و"جبهة البوليساريو".

وبرعاية أمريكية، وقع كل من المغرب والسودان والإمارات والبحرين، خلال 2020، اتفاقيات لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.
 

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول