الأربعاء 20 يناير 2021 04:30 م

أدى الديمقراطي "جو بايدن" اليمين الدستورية، الأربعاء، ليكون الرئيس الـ46 للولايات المتحدة الأمريكية، في حين أدت "كمالا هاريس" اليمين نائبة له، وهي المرة الأولى في التاريخ التي تتولى امرأة هذا المنصب.

وانطلقت في العاصمة الأمريكية واشنطن، مساء الأربعاء، مراسم تنصيب "بايدن"، دون حضور سلفه "دونالد ترامب" وهي سابقة تاريخية حيث يعد أول رئيس سابق لا يحضر مراسم تنصيب خليفته، في الوقت الذي شهدت فيه المراسم حضور "مايك بنس" نائب "ترامب"، وعدد من أبزر الشخصيات على رأسهم الرؤساء السابقون "جورج بوش الابن"، و"بيل كلينتون"، و"بارك أوباما".

وانطلقت المراسم عقب وصول "بايدن" ونائبته "كامالا" إلى مبنى الكابيتول (الكونجرس) بالعاصمة واشنطن.

ويختلف حفل تنصيب "بايدن" عن سابقيه بسبب الإجراءات الاستثنائية التي تم اتخاذها على خلفية جائحة فيروس كورونا والتوترات المتصاعدة في ظل حادثة اقتحام الكابيتول في 6 يناير/كانون الثاني الجاري، على أيدي حشود من أنصار الرئيس المنتهية ولايته "دونالد ترامب".

ويأتي حفل التنصيب مع تطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي بمشاركة ألف ضيف فقط.

وأدت المغنية "ليدي جاجا" النشيد الوطني الأمريكي خلال الحفل، كما شارك فنانون أمريكيون آخرون منهم "جينيفر لوبيز" و"جاستن تيمبرليك" وفرقة "فو فايترز".

ونُصب نحو 200 ألف علم للولايات المتحدة في ساحة " ناشونال مول"، المقابلة لمبنى الكابيتول، لتمثيل الحشود التي لن يكون بوسعها الحضور.

وانتشر الآلاف من قوات الحرس الوطني في واشنطن، لتأمين مراسم التنصيب رغم العدد المحدود الذي سيحضرها، وعدم حضور مئات الآلاف كما جرت العادة.

وفي وقت سابق اليوم، قال "ترامب" في كلمة خلال حفل وداع البيت الأبيض، إنه يعتقد أن الإدارة الأمريكية الجديدة ستكون ناجحة للغاية، متجنبا ذكر "بايدن" بالاسم في خطابه الأخير، تزامنا مع مخالفته العديد من تقاليد الرئاسة الراسخة، وعلى رأسها حضور مراسم تنصيب "بايدن".

ولم يدع "ترامب" الرئيس الجديد "بايدن" إلى البيت الأبيض للاجتماع معه عقب إعلانه فائزا بالانتخابات الرئاسية التي جرت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، كما جرت العادة.

وقالت وكالة "أسوشييتد برس"، إن "ترامب" ترك رسالة لخلفه "بايدن" في البيت الأبيض، لكن نائب السكرتير الصحفي "جود دير"، رفض الكشف عن فحواها نظرا لخصوصية الأمر.

وغادر "ترامب"، البيت الأبيض بالعاصمة واشنطن، بعد انتهاء فترته الرئاسية، وتوجه على مروحية "المارين وان" إلى قاعدة أندروز بضواحي ولاية ماريلاند، حيث حضر مراسم وداع عسكرية أعلنت انتهاء فترة حكمه.

بعد ذلك غادر "ترامب" قاعدة أندروز الجوية متجها إلى فلوريدا، حيث مقر إقامته بعد مغادرته منصب رئيس الولايات المتحدة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات