الأربعاء 20 يناير 2021 08:31 م

شهد الحساب الرسمي للسفير الأمريكي لدى إسرائيل "ديفيد فريدمان" على "تويتر"، مساء الأربعاء، تغييرا مفاجئا "لبضع دقائق"، بحيث أصبح وصفه "السفير الأمريكي في إسرائيل والضفة الغربية وغزة"، قبل أن يعود مرة أخرى لمسماه الذي كان عليه.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، إن هذا التغيير جاء بعد نحو ساعتين من تنصيب "جو بايدن" رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية.

وحتى الآن لا تعرف ملابسات تغيير وصف السفير الأمريكي لدى إسرائيل ومقره في القدس، ولا كذلك مغزى إعادته مرة أخرى.

وأنهى "فريدمان" مهام عمله سفيرا لواشنطن لدى إسرائيل الأربعاء، دون أن تسمي الإدارة الأمريكية سفيرا جديدا حتى اللحظة.

وعُرف "فريدمان" بقربه من رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو"، وانحيازه الصارخ للسياسات الإسرائيلية، لا سيما فيما يتعلق بالاستيطان في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلة.

ويأمل الفلسطينيون في تراجع إدارة "بايدن" عن خطوة دمج القنصلية الأمريكية الخاصة بالفلسطينيين في القدس الشرقية مع السفارة الأمريكية بالمدينة.

وكان الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب" قد أغلق القنصلية الأمريكية بالقدس الشرقية التي كانت تخدم الفلسطينيين فقط، ودمجها مع السفارة الأمريكية في إسرائيل.

ويقول الفلسطينيون إن خطوة "ترامب" جاءت لإجبارهم على قضاء معاملاتهم المطلوبة من السفارة الأمريكية بالقدس، كنوع من اعترافهم بها كعاصمة لإسرائيل.

وفي مايو/أيار 2018؛ نقل "ترامب" سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، تنفيذا لقرار كان اتخذه في 6 ديسمبر/كانون الأول 2017، باعتبار القدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة مزعومة لإسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات