الخميس 21 يناير 2021 02:38 م

قال وزير الخارجية العراقي "فؤاد حسين" إن الصراع الخليجي الإيراني ينعكس سلباً على العراق، مشددا على أن من مصلحة بلاده وجود علاقات جيدة بين دول الخليج وطهران.

جاء ذلك في تصريحات أدلي بها "حسين" لفضائية الجزيرة الخميس، بعد ساعات من تفجير انتحاري مزدوج في سوق شعبي مكتظ بساحة الطيران وسط بغداد، في أول هجوم من نوعه منذ سنوات.

وأضاف أن العراق لا يمكنه مواجهة التوترات وحده، ومازال يحتاج إلى دعم خارجي، مشيرا إلى أن استمرار التوتر الإقليمي يؤثر على الوضع الأمني الداخلي.

ولفت إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية لا يزال يتحرك بقوة في العديد من المناطق العراقية، وأن التهديد الداخلي لا يزال موجودا.

والخميس، قتل 28 شخصا وجرح أكثر من 70 في تفجير انتحاري مزدوج في سوق شعبي مكتظ بساحة الطيران وسط بغداد في أول هجوم من نوعه منذ سنوات.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها. وتعد التفجيرات الانتحارية نادرة في بغداد منذ هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية" عام 2017. ووقع آخرها في يناير/كانون الثاني 2018.

وأوضح أن التقارب مع الخليج جزء من سياسة العراق، والتقارب مع السعودية يؤثر إيجابا على البلد.

وأكد الوزير على أن إيران ودول الخليج والعراق بإمكانها لعب دور مهم في حماية المنطقة، مضيفا أنه يجب الوصول إلى علاقات مشتركة بين دول الخليج لضمان التعاون في حماية المنطقة.

وتابع: نحتاج لوضع أمني مشترك في الخليج وهذا يوجب علاقات طبيعية لحل المشاكل.

وفيما يتعلق بالنظرة الأمريكية للعلاقة بين بغداد وطهران، علق وزير الخارجية قائلا: أعتقد أن الإدارة الأمريكية الجديدة ستبدي فهما أوسع لوضعنا وخاصة علاقاتنا مع إيران.

وتابع: العراق يحتاج لعلاقات جيدة مع دول الجوار بما فيها إيران ولن نكون جزءا من سياسات مختلفة.

وأضاف علاقاتنا مع دول الخليج وإيران ثابتة وفهمنا لهذه العلاقات يختلف عن فهم الغرب.

ورأى أن خطاب واشنطن تجاه طهران سيختلف مستقبلا بوجود إدارة جديدة لكن أهدافها ستبقى.

 

المصدر | الخليج الجديد+متابعات