الخميس 21 يناير 2021 05:41 م

أفاد حساب "معتقلي الرأي"، المعني بقضايا المعتقلين السعوديين عبر تويتر، الخميس، أن السلطات السعودية أفرجت عن المهندس والناشط الحقوقي "عصام كوشك".

جاء ذلك بعد 4 سنوات من سجن "كوشك"، الذي أوقفته السلطات في يناير/كانون الثاني 2017، بعدما تلقى طلب حضور من قبل البحث الجنائي في مركز شرطة المنصور بمكة، دون إيضاح الأسباب، وبعد حضوره تم إيقافه بتهمة "تأليب الرأي العام"، ولم يتم الإفراج عنه.

وفي 27 فبراير/شباط 2018، قضت محكمة سعودية على "كوشك" بالسجن لمدة 4 سنوات تتلوها 4 سنوات إضافية من المنع من السفر.

وانتقدت المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان آنذاك اعتقال "كوشك"، وطالبت الحكومة السعودية بالإفراج الفوري عنه، ومنحه حقه في محاكمة عادلة.

وكان "كوشك" يعمل على تسليط الضوء على قمع النساء وسجن المعارضين المسالمين في السعودية.

ومنذ سبتمبر/أيلول 2017، أوقفت السلطات السعودية دعاة بارزين في البلاد، أبرزهم "سلمان العودة" و"عوض القرني" و"علي العمري"، بتهم "الإرهاب والتآمر على الدولة"، وسط مطالب من شخصيات ومنظمات دولية وإسلامية بإطلاق سراحهم.

وبعد ذلك، في 15 مايو/أيار 2018، شنت السلطات السعودية حملة اعتقالات أخرى استهدفت عددًا من أبرز الناشطات الحقوقيات، إلى جانب بعض الرجال المناصرين لحقوق المرأة، وتبعتها موجات اعتقال أخرى في شهريّ يونيو/حزيران ويوليو/تموز، قبيل وبعيد السماح للمرأة بقيادة السيارة في السعودية (24 يونيو/حزيران).

ولا يزال أغلب الدعاة والناشطين رهن الاعتقال، فيما تم الإفراج عن بعض الناشطات دون إسقاط التهم الموجهة إليهن.

المصدر | الخليج الجديد