الخميس 21 يناير 2021 07:58 م

كشفت صحيفة واشنطن بوست" الأمريكية، الخميس، أن الرئيس "جو بايدن" يسعى لتمديد معاهدة تقليص الأسلحة الهجومية الاستراتيجية مع روسيا "ستارت-3" لمدة 5 سنوات، لكنه يستبعد فتح صفحة جديدة في العلاقات مع موسكو.

ونقلت الصحيفة عن مصدرين مطلعين (لم تسمهما) أنه "من الواضح أن معاهدة ستارت تصب في مصلحة الأمن القومي للولايات المتحدة، والحفاظ عليها يكون منطقيا أكثر عندما تكون العلاقات مع روسيا تصادمية".

غير أن الصحيفة الأمريكية أشارت أيضا إلى أن إدارة "بايدن" بصدد اتخاذ إجراءات ضد روسيا بشأن أنشطتها الأخيرة.

يأتي ذلك بعدما أبلغ مرشح "بايدن" لمنصب وزير الخارجية "أنتوني بلينكين" الكونجرس، الثلاثاء الماضي، بأن الإدارة الأمريكية الجديدة ستسعى لتمديد المعاهدة، فيما أعلنت موسكو أنها ترحب بالخطوة.

ومن جهته، قال مرشح "بايدن" لمنصب وزير الدفاع الأمريكي، "لويد أوستين"، إن تمديد معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية "ستارت-3" مع روسيا يصب في مصلحة واشنطن.

وأشار "أوستين" إلى ضرورة الحفاظ على القدرات العسكرية التقليدية والنووية للولايات المتحدة من أجل "ردع روسيا".

وكانت مجلة "ذا ناشيونال إنترست" قد ذكرت، في 17 يناير/كانون الثاني الجاري، أن ترشيح "فيكتوريا نولاند" لمنصب نائب وزير الخارجية الأمريكي، قد يعني أن إدارة الرئيس المنتخب "جو بايدن"، قد اختارت مسار تدهور العلاقات مع روسيا.

ونوهت المجلة الأمريكية إلى أن "نولاند" تعتبر من المخضرمين في السلك الدبلوماسي الأمريكي، وعملت أكثر من 30 عاما في الخارجية الأمريكية، وكانت المشرفة على شؤون الجمهوريات السوفيتية السابقة في الوزارة، وتتقن اللغة الروسية.

وكانت "نولاند" من المؤيدين المتحمسين لسياسة الرئيس السابق "باراك أوباما"، تجاه روسيا وأوكرانيا، وتوصي الرئيس المنتخب (بايدن) بفرض عقوبات جديدة، وتشكيل جبهة عالمية لكبح "العدوان العسكري" من جانب روسيا.

وأدى "جو بايدن"، الأربعاء اليمين الدستورية ليصبح الرئيس الـ46 للولايات المتحدة الأمريكية.

كما أدت "كاميلا هاريس"، اليمين الدستورية كنائبة للرئيس، لتكون بذلك أول امرأة تتولى هذا المنصب.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات