الجمعة 22 يناير 2021 09:24 ص

قتل شرطي مصري وأصيب 3 آخرون، في وقت متأخر من ليل الخميس، في تفجير نفذه تنظيم "ولاية سيناء"، التابع لتنظيم "الدولة الإسلامية".

ووقع التفجير في مدينة الشيخ زويد، شمالي سيناء، واستهدف دورية أمنية هناك.

ونشر التنظيم بيانا على موقع إلكتروني مرتبط بالمتشددين أعلن فيه مسؤوليته عن الهجوم.

وشهدت الأوضاع الميدانية في شمال سيناء تصعيدا، خلال الأيام الأخيرة، حيث كثف المسلحون من هجماتهم على قوات الجيش والشرطة.

ووقع آخر هجوم مسجل في 16 من الشهر الجاري، حيث قتل ضابط برتبة نقيب أركان حرب وأصيب آخرون، في تفجير عبوة ناسفة، جنوب مدينة بئر العبد.

وفي 11 يناير/كانون الثاني الجاري، أفادت تقارير إعلامية بمقتل عسكريين اثنين ومدني نتيجة انفجار عبوة ناسفة ببئر العبد.

وفي 9 يناير/كانون الثاني الجاري، قتل مجند مصري وأصيب آخرون، في هجوم مسلح استهدف نقطة تفتيش تابعة للجيش المصري بمدينة رفح.

وفي 6 من نفس الشهر، قتل ضابط مصري و3 مجندين، بتفجير آلية عسكرية تابعة للجيش المصري جنوب مدينة بئر العبد.

وفي الأول من يناير/كانون الثاني الجاري، أفادت تقارير بمقتل 3 عسكريين، في هجومين ببئر العبد ورفح.

ومنذ فبراير/شباط 2018، تشن قوات مشتركة للجيش والشرطة، عملية عسكرية موسعة، تحت اسم "سيناء 2018"، للقضاء على المسلحين، دون أن تنجح في بسط سيطرتها على شبه جزيرة سيناء.

ولا يزال الجيش ينفذ حملات عسكرية واسعة النطاق في شمالي سيناء، لاستعادة قرى وأحياء يسيطر عليها التنظيم الذي يشن هجمات دورية على قوات الجيش والشرطة المتمركزة في سيناء.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات