السبت 23 يناير 2021 01:52 م

قال الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" إن مصر من الدول التي ينظر العالم لها باندهاش في مواجهة أزمة جائحة كورونا.

وتابع: "إنها كلها جنود الله، وأدعو الله سبحانه وتعالى ألا يسلط علينا جنوده".

جاء ذلك خلال افتتاحه لمشروع الفيروز للاستزراع السمكي بشرق التفريعة بمحافظة بورسعيد.

وتأتي تصريحات "السيسي" في ظل ارتفاع عدد الوفيات بين صفوف الأطباء جراء الإصابة بفيروس كورونا، إلى 334 طبيبا.

وكانت الإحصائية الأخيرة للنقابة قبل أسبوع أكدت وفاة 314 طبيبا، وهو ما يعني وفاة 20 طبيبا خلال أسبوع واحد، وذلك دون الإشارة إلى عدد الإصابات الحالية بين صفوف الأطباء، أو الوفيات بين صفوف باقي الأطقم الطبية.

وتشهد مصر ارتفاعا ملحوظا في نسب الوفيات بين الأطباء، وهو ما لم تشهده كل من الولايات المتحدة وبريطانيا اللتان تتصدران قوائم الإصابات بفيروس كورونا خلال تلك الفترة.

وبحسب إحصاءات وزارة الصحة والسكان المصرية، فإن إجمالي عدد الإصابات بلغ حتى الجمعة، 160 ألف حالة من ضمنهم 125 ألف حالة تم شفاؤها، و8853 حالة وفاة.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي؛ قال عضو باللجنة القومية لمواجهة كورونا في مصر إن العدد الحقيقي لإصابات فيروس كورونا "10 أضعاف المعلن" رسميا، وإن السلالة الثانية قد تكون موجودة بالفعل، في حين نفى رئيس اللجنة ظهورها في البلاد.

وفي تصريحات تلفزيونية آنذاك، قال عضو اللجنة القومية الدكتور "محمد النادي" وهو متخصص في الأمراض الصدرية، إن الرقم الحقيقي لإصابات كورونا في مصر 10 أضعاف المعلن "وسنكون مجاملين أيضا لأن هذا أقل تقدير".

ومؤخرا، صنفت الحكومة الاتحادية الألمانية للمرة الأولى أكثر من 20 دولة كمناطق عدوى عالية الخطورة لفيروس كورونا، بينها مصر، ما يعني أن القادمين من هذه الدول ستطبق عليهم قواعد دخول أكثر صرامة من القادمين من دول أخرى.

وأعلن معهد "روبرت كوخ" الألماني على موقعه بشبكة الإنترنت الجمعة، أن هذه الإجراءات ستشمل كلا من جمهورية التشيك المجاورة والبرتغال المحببة لدى الألمان لقضاء العطلات، وإسبانيا ومصر والولايات المتحدة الأمريكية إلى جانب دول أخرى.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات