الثلاثاء 26 يناير 2021 12:55 ص

سببت جائحة كورونا بـ"أضرار بالغة" في قطاع الوظائف مع خسارة ما يعادل 255 مليون وظيفة عام 2020، بحسب ما أعلنت منظمة العمل الدولية الاثنين.

وقالت المنظمة التابعة للامم المتحدة في تقريرها السابع المخصص لآثار الوباء على عالم الأعمال، إنه في عام 2020 "تمت خسارة 8.8% من ساعات العمل في العالم، مقارنة مع الفصل الرابع عام 2019 ما يعادل 255 مليون وظيفة بدوام كامل"، أي خسارة ساعات عمل أكثر بمعدل أربع مرات مقارنة مع فترة الأزمة المالية عام 2009.

وأفاد "جاي رايدر"، رئيس منظمة العمل الدولية، متحدثا إلى الصحفيين عبر الإنترنت: "هذه أشد أزمة في عالم العمل منذ الكساد الكبير في الثلاثينات".

ومنذ ظهور فيروس "كورونا" المستجد في الصين، قبل أكثر من عام، أودى بأكثر من 2.1 مليون شخص، وأصاب عشرات الملايين، ودمر الاقتصاد العالمي.

وأوضحت منظمة العمل أن العالم شهد أيضا "مستويات غير مسبوقة من فقدان الوظائف" العام الماضي.

وأدى هذا إلى ارتفاع البطالة العالمية بنسبة 1.1% بحسب الأرقام الرسمية، أو 33 مليون شخص، لتصل إلى إجمالي 220 مليونا، ما جعل معدل البطالة العالمي 6.5% العام الماضي.

مواهب ومهارات مفقودة

وأكد "رايدر"، أن 81 مليون شخص آخر، لم يسجلوا كعاطلين عن العمل، ولكنهم "ببساطة خرجوا من سوق العمل".

وتابع: "إما أنهم غير قادرين على العمل ربما بسبب القيود الوبائية أو الالتزامات الاجتماعية، وإما تخلوا عن البحث عن عمل".

وأضاف: "وهكذا فقدوا مواهبهم ومهاراتهم وطاقتهم فقدت بالنسبة لعائلاتهم، فقدت بالنسبة لمجتمعنا، فقدت لنا جميعًا".

وقالت منظمة العمل الدولية، إن ساعات العمل الضائعة العام الماضي قلصت دخل العمالة العالمي بنسبة 8.3%.

وأضافت أن هذا يمثل انخفاضا بنحو 3.7 تريليون دولار أو 4.4% من إجمالي الناتج المحلي العالمي.

وأثار ظهور العديد من اللقاحات الآمنة والفعالة ضد (كوفيد-19) الآمال في أن العالم سيتمكن قريبًا من كبح جماح الوباء.

لكن منظمة العمل الدولية، حذّرت من أن احتمالات انتعاش سوق العمل العالمي هذا العام "بطيئة وغير منتظمة وغير مؤكدة".

وأشارت المنظمة إلى الأثر غير المتكافئ للأزمة على العمال في العالم، بحيث أثرت على النساء والعمال الأصغر سنا أكثر بكثير من غيرهم.

على الصعيد العالمي، بلغت خسائر الوظائف للنساء في العام الماضي 5%، مقارنة بـ3.9% للرجال.

ومن المرجح أن تعمل النساء في قطاعات الاقتصاد الأكثر تضررا، كما أنهن يتحملن المزيد من العبء، على سبيل المثال، رعاية الأطفال المجبرين على البقاء في المنزل.

جيل ضائع

وكان العمال الأصغر سنا أيضا أكثر عرضة لفقدان وظائفهم، مع فقدان الوظائف بين الفئة العمرية 15-24 عاما بنسبة 8.7% على مستوى العالم، مقارنة بنسبة 3.7% للعمال الأكبر سنا.

ووجدت منظمة العمل الدولية أن العديد من الشباب أجلوا أيضا محاولة دخول سوق العمل نظرا للظروف المعقدة في العام الماضي، محذرة من وجود "خطر حقيقي للغاية يتمثل في ضياع جيل كامل".

كما سلط التقرير الضوء على التأثير غير المتكافئ على القطاعات المختلفة، بحيث تأثرت خدمات الإقامة والطعام بشكل أكبر مع انخفاض في التوظيف بأكثر من 20%.

على النقيض، تضخم التوظيف في مجالات المعلومات والاتصالات، وكذلك في قطاعي التمويل والتأمين.

واستشرافا للمستقبل، دعت منظمة العمل البلدان إلى تقديم دعم خاص للفئات والقطاعات الأكثر تضررا، وكذلك للقطاعات التي من المحتمل أن تكون قادرة على خلق العديد من الوظائف بسرعة.

وشددت على الحاجة إلى مزيد من الدعم للبلدان الأفقر ذات الموارد الأقل لتعزيز إنعاش العمالة.

وحدد التقرير 3 سيناريوهات للتعافي لعام 2021، اعتمادا على تدابير الدعم المقدمة على المستويين الوطني والدولي.

ونص السيناريو المتشائم على انخفاض إضافي بنسبة 4.6% في ساعات العمل، وحتى السيناريو الأكثر تفاؤلا توقع أن تتقلص ساعات العمل بنسبة 1.3% أخرى هذا العام، أي ما يعادل 36 مليون وظيفة بدوام كامل.

المصدر | فرانس برس