الأربعاء 27 يناير 2021 11:03 ص

قال وزير الخارجية التركي، "مولود جاويش أوغلو"، الأربعاء، إن بلاده تمتلك فرصة لتجديد الحوار مع الاتحاد الأوروبي، في إشارة إلى تحسن العلاقات بين أنقرة وبروكسل.

جاء ذلك خلال مشاركة الوزير التركي في المؤتمر التركي الهولندي الثامن "ويتنبرغ"، عبر اتصال مرئي، برئاسة مشتركة مع نظيره الهولندي "ستيف بلوك" وفقا لما أوردته وكالة الأناضول.

وأوضح "جاويش أوغلو" أن العلاقات مع الاتحاد الأوروبي مرت بفترة صعبة خلال العام الماضي، حيث شهدت منطقة الشرق الأوسط وقبرص وليبيا وسوريا والقوقاز تطورات مهمة، مشيرا إلى أن الاتحاد مد يده إلى تركيا في قمة ديسمبر/كانون الأول الماضي، وأن أنقرة استجابت لذلك بشكل إيجابي، في إشارة إلى تعليق العقوبات الأوروبية الإضافية على تركيا.

وأضاف أنه التقى نظراءه في بلجيكا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا والبرتغال، وأن أغلب الأعضاء في الاتحاد يدعمون فرصة تجديد الحوار مع تركيا.

وحول علاقات بلاده مع هولندا، أوضح "جاويش أوغلو"، أن لدى تركيا إمكانات كبيرة في التعاون الثنائي في مجال التجارة والاقتصاد والابتكار والتكنولوجيا، مؤكدا الحاجة إلى الحوار من أجل الاستفادة من الإمكانات المتوفرة وللتكيف مع التغيير.

وأكد الوزير التركي ضرورة بذل جهود أكبر لتشجيع رجال الأعمال للقيام بمزيد من الاستثمارات والأعمال التجارية من الجانبين، لافتا إلى أن البلدين يمتلكان الكثير من الإمكانات تمكنهما من المساهمة في معالجة مشاكل القارة الأوروبية.

وكان الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية "جوزيب بوريل" قد أعلن أن "المواضيع التي سممت علاقات تركيا والاتحاد الصيف والخريف الماضيين، توقفت"، مشيرا إلى أنه "لا توجد حاليا سفن تركية تقوم بأنشطة تنقيب شرقي البحر المتوسط".

وأكد "بوريل"، الإثنين الماضي، أن الجانبين التركي والأوروبي "اتفقا على ضرورة مواصلة الزخم الإيجابي الحاصل مؤخرا، من أجل التوصل إلى اتفاقيات"، وأشار إلى بدء المفاوضات التمهيدية (الاستكشافية) بين تركيا واليونان، الإثنين، معربا عن أمله في انطلاق المفاوضات الرامية لحل القضية القبرصية منتصف أو نهاية شباط/فبراير المقبل.

يذكر أن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، قد كثف مبادرات للتقارب مع الاتحاد الأوروبي منذ نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي، وبعث بوزير خارجيته، الخميس الماضي، إلى بروكسل لإجراء مباحثات مع قادة المؤسسات الأوروبية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات