الاثنين 1 فبراير 2021 09:02 م

أعلن الرئيس الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، الإثنين، عن مناقشة دستور جديد للبلاد، حال تم التوصل لتفاهم مع شريك حزب "الحركة القومية"، شريك حزب "العدالة والتنمية" الحاكم في "تحالف الشعب".

جاء ذلك في كلمته عقب انتهاء اجتماع مجلس الوزراء، الذي ترأسه، بالمجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وقال "أردوغان": "ربما قد حان الوقت مجددا لمناقشة دستور جديد لتركيا".

وأضاف "سنبدأ إداريا اتخاذ الخطوات اللازمة للإصلاحات المرتقبة بشأن التشريعات في البرلمان ورئاسة الجمهورية".

ولفت الرئيس التركي إلى قرب الإعلان عن الدراسة الشاملة لحزمة الإصلاحات التي تتضمن فلسلفتها وأهدافها.

وأكد "أردوغان" ضرورة أن "تكون صياغة الدستور شفافة، وأن يعرض لتقدير الشعب"، حسبما نقلت "الأناضول".

وأشار إلى أن "العمل على الدستور ليس عملا يمكن القيام به بأسماء انفصلت قلوبهم عن وطنهم وأصبحوا مرتبطين بالتنظيم الإرهابي".

وفي شأن آخر، أكد الرئيس التركي على أن هدف حكومته جعل تركيا علامة فارقة في تكنولوجيا الفضاء والأقمار الصناعية.

وأعلن عن انطلاق العمل على بناء منشأة لإطلاق الأقمار الصّناعية الصغيرة، مشيرًا إلى اقتراب موعد إرسال الأقمار الصّناعية لتركيا ولأصدقائها إلى الفضاء.

يذكر أن "أردوغان" توجه إلى اجتماع الحكومة، مستقلا حافلة كهربائية ذاتية القيادة محلية الصنع.

وعادة ما يكرر الرئيس التركي أن الاعتماد على الموارد المحلية في الإنتاج الصناعي من أهم أولويات حكومته.

من جهة أخرى، أشار "أردوغان" إلى أن بلاده، مثل باقي دول العالم، تأثرت بفيروس كورونا، مما أدى إلى ارتفاع معدل البطالة، موضحا أنه سيتم تقديم المزيد من الدعم المالي للمؤسسات العاملة لمواجهة التحديات النّاجمة عن الوباء.

وأكد على استمرار الدولة في تقديم المساعدات المالية بقيمة 1000 ليرة تركية ولمدة 3 أشهر إضافية، لفائدة مليون و240 ألف عامل.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول