الخميس 11 فبراير 2021 07:04 م

أعرب وزير الخارجية العماني "بدر البوسعيدي"، الخميس، عن رضا بلاده عن مستوى العلاقات الحالي مع إسرائيل.

وقال "البوسعيدي"، في الفعالية التي نظمها المجلس الأطلسي بتقنية الاتصال المرئي، إن العلاقات بين عمان وإسرائيل "تتضمن قنوات الاتصال المناسبة"، مشيرا إلى أن بلاده "ملتزمة بالسلام بين إسرائيل والفلسطينيين بناء على حل الدولتين"، وفقا لما أوردته وكالة "رويترز".

وتأتي تصريحات "البوسعيدي"، في الوقت الذي طبّعت فيه جارتان خليجيتان لبلاده العلاقات مع تل أبيب، ما اعتبره مراقبون إشارة عمانية إلى وجود قرار بعدم ترقية مستوى العلاقات بين مسقط وتل أبيب في الوقت الراهن.

وأعلنت الإمارات والبحرين تطبيع العلاقات مع إسرائيل العام الماضي، وأصبحتا ثالث ورابع الدول العربية التي تفعل ذلك. كما أعلن المغرب والسودان بعد ذلك أيضا عن تطبيع العلاقات مع الدولة العبرية.

وفي ذلك التوقيت، أعربت إدارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" عن أملها في أن تسير دول خليجية أخرى في مسار التطبيع.

وفيما يتعلق بأزمة إيران، قال "البوسعيدي" إن مسقط مستعدة للمساعدة في إنقاذ الاتفاق النووي الإيراني الموقع في 2015.

وتابع: "مسقط تتمتع بعلاقات طيبة للغاية مع كل من طهران وواشنطن ومستعدة للمساعدة إذا لزم الأمر. أعتقد أن القنوات مفتوحة مباشرة بين فرق السياسة الخارجية في واشنطن وإيران.. لا أرى سببا يحول دون إعادة تفعيل تلك القنوات".

وجدد "البوسعيدي" التأكيد على سياسة الحياد التي تتبناها البلاد في المنطقة المضطربة، قائلًا: "تسعى السياسة الخارجية العمانية دائما إلى دعم وتشجيع الحوار بين أكبر عدد ممكن من الأطراف".

ويواجه الاتفاق النووي ضغوطا منذ عام 2018 عندما أعلن "ترامب" انسحابا أحاديا منه، لكن إدارة "بايدن" أرسلت إشارات متواترة حول رغبتها في تجديد التفاوض مع طهران.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز