وقعت شركة "قطر للبترول"، اتفاقية طويلة الأمد مع شركة "فيتول" العالمية، تورد بموجبها 1.25 مليون طن سنويًا، من الغاز الطبيعي المسال، لعملاء الشركة العالمية في بنجلاديش.

وبموجب الاتفاقية سيبدأ تسليم الغاز الطبيعي المسال في هذا العام، وهو ما يمثل تأكيداً على التزام قطر المستمر بتلبية احتياجات عملائها المتزايدة إلى إمدادات موثوقة من الغاز الطبيعي المسال.

ونقل بيان للشركة الإثنين، عن وزير الدولة لشؤون الطاقة والعضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول "سعد بن شريدة الكعبي"، قوله: "سعيدون بالتوقيع على هذه الاتفاقية مع شركة فيتول، ونتطلع إلى بدء عمليات الإمداد للمساهمة في تلبية احتياجات جمهورية بنغلاديش من الطاقة".

وأضاف الوزير القطري: "تسلط هذه الاتفاقية الضوء على قدرتنا الكبيرة على تلبية احتياجات شركائنا وعملائنا".

وتابع: "نحن فخورون جدًا بالاستمرار في كوننا المورد المفضل لعملائنا وشركائنا في جميع أنحاء العالم".

وفي وقت سابق هذا الشهر، وقعت قطر للبترول عقدًا لتوسعة حقل الشمال للغاز الطبيعي المسال، لرفع إنتاجها من الغاز المسال 40% سنويًا بحلول 2026.

وستعمل التوسعة على رفع إنتاج دولة قطر من الغاز الطبيعي المسال إلى 110 ملايين طن سنويًا من 77 مليون طن سنويًا. وتمثل التوسعة أكبر مشروع في قطاع الغاز الطبيعي المسال على الإطلاق.

وتهدف "قطر للبترول"، زيادة إنتاجها من الغاز المسال إلى 126 مليون طن سنويًا بحلول 2027.

وتعتبر "قطر للبترول" أكبر مصدّر للغاز المسال في العالم، وهي تخطط لرفع إنتاجها إلى 110 ملايين طن سنوياً بحلول 2026.

وتأسست "قطر للبترول"، عام 1974، لتكون مسؤولة عن صناعة وإنتاج النفط والغاز في قطر، ولديها عدد من الشركات الفرعية.

المصدر | الخليج الجديد