الثلاثاء 23 فبراير 2021 05:23 م

توقع الأكاديمي الإماراتي، "عبدالخالق عبدالله" أن تتبادل قطر والإمارات السفراء في وقت قريب، وذلك بعد اللقاء الرسمي الذي جمع بين وفدي البلدين بالكويت، الإثنين، مشيرا إلى أن اجتماعات جديدة ستعقد بين مسؤولي البلدين في العاصمتين القطرية والإماراتية خلال الفترة المقبلة.

وشهدت الكويت اجتماعا بين وفدين رسميين يمثلان الإمارات وقطر، وذلك في أول لقاء بين الجانبين لمتابعة إعلان "العُلا" الذي تم التوصل إليه في القمة التي عقدت في السعودية الشهر الماضي.

وقال "عبدالخالق عبدالله" إن عقد اللقاء الأول في الكويت جاء في إطار تقدير دور الكويت على ما قامت به خلال الفترة الماضية وجهودها بشأن المصالحة.

وأضاف أن الاجتماعات المقبلة ستكون في العاصمتين، وأن عودة السفراء للبلدين ستكون في وقت قريب جدا، بحسب ما نقلت عنه وكالة "سبوتنيك" الروسية.

وناقش وفدا قطر والإمارات في الكويت، الآليات والإجراءات المشتركة لتنفيذ إعلان "العلا"، وأكدا أهمية المحافظة على اللحمة الخليجية، وتطوير العمل الخليجي المشترك بما يحقق مصالح دول مجلس التعاون ومواطنيها ويضمن الاستقرار والازدهار في المنطقة، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

والثلاثاء، عقد الوفد القطري المتواجد بالكويت لقاء جديدا مع وفد يمثل جمهورية مصر العربية، في نفس السياق، حيث ناقشا وضع آليات وإجراءات المرحلة المستقبلية بعد بيان قمة العلا.

ورحب الوفدان القطري والمصري بالإجراءات التي اتخذها كلا البلدين بعد التوقيع على بيان العلا كخطوة على مسار بناء الثقة بين البلدين، حسبما نقل بيان للخارجية القطرية.

وأواخر الشهر الماضي، وفي بادرة حسن نية، علقت قطر قضيتين كانت قد أقامتهما ضد الإمارات بمنظمة التجارة العالمية، في تنفيذ من الدوحة لاستحقاقات اتفاق العلا بالسعودية، الذي تم خلاله إقرار مصالحة خليجية بين قطر وكل من السعودبة والإمارات والبحرين، إضافة إلى مصر.

ونهاية الشهر ذاته، جرى استئناف الرحلات الجوية بين قطر والإمارات، بعد نحو 3 سنوات من التوقف بسبب تداعيات الأزمة الخليجية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات