الجمعة 26 فبراير 2021 11:30 ص

قال الرئيس الأذربيجاني "إلهام علييف"، إن محاولة الانقلاب التي شهدتها أرمينيا، الخميس، شأن داخلي، محذرا من عدم تنفيذ اتفاق قره باغ.

وأعرب "علييف" عن قناعته بأن التطورات في أرمينيا ومطالبة قيادة الجيش باستقالة حكومة رئيس الوزراء "نيكول باشينيان" تعد نتيجة مباشرة لتصرفات سلطات هذا البلد.

وقال "علييف"، أثناء مؤتمر صحفي عقده الجمعة في باكو إن الأحداث في أرمينيا تقوض دولتها، مشددا على أن باشينيان "أودى بالبلاد إلى الهاوية والدمار".

وأبدى أمله في ألا تؤثر هذه الأحداث على تطبيق الإعلان الثلاثي المبرم بين أذربيجان وأرمينيا وروسيا بشأن تسوية النزاع في إقليم قره باغ المتنازع عليه.

وتابع: "في حال عدم تطبيق شروط الاتفاق بشأن قره باغ، ستجد أرمينيا نفسها في وضع أكثر صعوبة".

وذكر "علييف" أن أذربيجان سلمت إلى أرمينيا جميع العسكريين الأسرى المحتجزين لدينا قبل اتخاذ يريفان خطوة مماثلة، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن هذا لا يشمل "الإرهابيين والمخربين" المحتجزين لدى باكو.

واتهم "علييف" الجانب الأرمني بعدم إمداد أذربيجان بخرائط حقول الألغام التي زرعها في منطقة النزاع، مشددا على أن ذلك يرقى إلى مستوى جريمة حرب.

وحذر الرئيس الأذربيجاني من أن بلاده سترد على أي خطوات محتملة من قبل يريفان، مشددا على ضرورة رفع مسألة الوضع القانوني لإقليم قره باغ من الأجندة.

وأعرب عن استعداد أذربيجان لتطبيع العلاقات مع أرمينيا، ولم يستبعد إبرام اتفاق سلام بين الطرفين.

ووصف "علييف" تصريحات "باشينيان" بأن صواريخ "إسكندر-إم" روسية الصنع "لم تنفجر أو انفجرت بنسبة 10% فقط" خلال الحرب في قره باغ بأنها مثيرة للضحك، مؤكدا أن الجانب الأذربيجاني لم يرصد استخدام هذه المنظومة الصاروخية خلال النزاع.

وتأتي هذه التصريحات على خلفية اندلاع أزمة سياسية جديدة في أرمينيا حيث طالبت أمس هيئة الأركان العامة للجيش الأرمني باستقالة الحكومة.

وفي وقت سابق، طالب الجيش الأرميني، في بيان، رئيس وزراء البلاد "نيكول باشينيان" وحكومته بالاستقالة فورا.

ورد "باشينيان" رافضا الاستقالة، ودعا مؤيديه للنزول إلى الشوارع ضد الانقلاب.

وتشهد أرمينيا احتجاجات واسعة النطاق ومطالبات باستقالة "باشينيان"، في أعقاب توقيعه في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، على اتفاق وقف الأعمال القتالية في قره باغ، الذي ينص على تسليم بعض المناطق في الإقليم لأذربيجان.

المصدر | الخليج الجديد