قالت الولايات المتحدة، إن "الوقت حان كي يتخلي الجيش في ميانمار عن السلطة على الفور، والامتناع عن العنف، والإفراج عن جميع المعتقلين ظلما، وإعادة الحكومة المنتخبة ديمقراطيا".

جاء ذلك علي لسان المندوبة الأمريكية "توماس جرينفيلد"، خلال جلسة عقدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة، الجمعة، حول ميانمار.

وأكدت "جرينفيلد"، في إفادتها خلال الجلسة، أن بلادها "ستواصل تقديم المساعدة الإنسانية المنقذة للحياة إلى المحتاجين في ميانمار، بما في ذلك الروهنجيا، وغيرهم من السكان المعرضين للخطر في ولايات تشين وكاشين وراخين (آراكان) وشان".

وأضافت: "نطالب بأن يتحدث العالم بأسره بصوت واحد، ويدين احتجاز جيش ميانمار لمستشارة الدولة أونغ سان سو كي، والرئيس وين مينت، ومئات المسؤولين المدنيين والمدافعين عن حقوق الإنسان، وعلينا جميعًا المطالبة بالإفراج الفوري عنهم".

وتابعت: "تواصل الولايات المتحدة إدانة الانقلاب العسكري في ميانمار بشدة، وندين عمليات القتل الوحشي التي تنفذها قوات الأمن للمواطنين العزل".

ومطلع فبراير/شباط الجاري، نفذ قادة بالجيش في ميانمار انقلابا عسكريا، تلاه اعتقال قادة كبار في الدولة، بينهم الرئيس "وين مينت"، والمستشارة "أونغ سان سوتشي".

المصدر | الأناضول