السبت 27 فبراير 2021 03:17 م

أعربت منظمة "مراسلون بلا حدود" عن أملها في أن تتم ملاحقة المسؤولين عن جريمة اغتيال الصحفي السعودي "جمال خاشقجي"، على نحو محدد.

وقال الأمين العام للمنظمة "كريستيان مير"، السبت: "يؤكد تقرير الاستخبارات الأمريكية، أهمية إجراء تحقيق قانوني مستقل في جريمة القتل الوحشية، ويجب معاقبة المسؤولين".

وتابع: "الآن يتعين على المحاكم المستقلة أن تضمن العدالة".

وقتل "خاشقجي"، في 2 أكتوبر/تشرين الأول 2018 في القنصلية السعودية بإسطنبول، على يد فرقة خاصة جاءت من الرياض، ولا يوجد أي أثر لجسده حتى اليوم.

وأقام "خاشقجي" في الولايات المتحدة وكان صاحب عمود في صحيفة "واشنطن بوست"، ووجه انتقادات حادة للنظام الملكي السعودي.

والجمعة، قال تقرير عن الاستخبارات الوطنية الأمريكية، الذي كشفت إدارة الرئيس "جو بايدن" السرية عنه، إن ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان"، أجاز عملية خطف أو قتل "خاشقجي"، وأنه (بن سلمان) كان يرى فيه تهديدا للمملكة.

وحدد التقرير 21 شخصا، قال إن لدى الاستخبارات الأمريكية، ثقة في أنهم متورطون بالاغتيال الوحشي للصحفي السعودي، والذي قتل وقطعت جثته داخل القنصلية السعودية في إسطنبول التركية، في 2 أكتوبر/تشرين الأول 2018.

وخلص التقرير إلى أن "سيطرة ولي العهد السعودي على أجهزة الاستخبارات والأمن تجعل من المستبعد تنفيذ العملية من دون إذنه".

ورفضت السعودية التقرير، لافتة إلى أن "ما ورد فيه استنتاجات مسيئة وغير صحيحة عن قيادة المملكة، ولا يمكن قبولها بأي حال من الأحوال".

المصدر | الخليج الجديد