الثلاثاء 2 مارس 2021 11:34 ص

كشف وزير الخارجية الأمريكي السابق "مايك بومبيو"، أن روسيا ودول أوروبية، وحتى بعض المسؤولين داخل الولايات المتحدة عارضوا اتفاقيات التطبيع العربية مع إسرائيل، وكانوا يفضلون عدم حدوثها، وحاولوا منعها.

وأضاف خلال المؤتمر السنوي لما يسمى "حركة مكافحة معاداة السامية"، أن تلك الجهات أرادت الحفاظ على أن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني هو مفتاح الاستقرار في المنطقة. 

وتابع: "عندما أدركوا أن الانتفاضة لن تندلع، وأنه يمكن إقامة علاقات دافئة بين دول المنطقة، فهموا أن نهجنا كان صائبًا".

ورجح "بومبيو" أن العديد من الدول العربية وغيرها ستنضم إلى اتفاقيات التطبيع، معربًا عن أمله في أن تجد السعودية طريقها للقيام بذلك إلى جانب دول إسلامية أخرى في منطقة الشرق الأوسط.

وقدر وزير الخارجية السابق، أن الاتفاقيات ستستمر، وأن الدول التي وقعت عليها لن تتراجع عنها، معربًا عن تفاؤله بالمستقبل بانضمام مزيد من الدول إلى هذا الزخم الذي تم إنشاؤه.

وخلال الشهور الأخيرة، وقعت إسرائيل، برعاية أمريكية، اتفاقيات تطبيع مع 4 دول عربية هي الإمارات والبحرين والسودان والمغرب.

وأثارت هذه الاتفاقيات رفضا شعبيا عربيا واسعا، في ظل استمرار احتلال إسرائيل لأراضٍ عربية ورفضها قيام دولة فلسطينية مستقلة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات