الأربعاء 3 مارس 2021 09:54 م

قالت وزارة الخارجية الأمريكية، إن المبعوث الخاص إلى اليمن "تيموثي ليندركينج"، عاد إلى الرياض، لمزيد من المشاورات مع السعودية، بشأن الحرب في اليمن.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية "نيد برايس"، في مؤتمر صحفي الأربعاء، أن "ليندركينج" التقى مع مسؤولين حكوميين كبار ومبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن "مارتن جريفيث" خلال زيارة للمنطقة.

وأحجم البيان عن الكشف، عما إذا كان "جريفيث" التقى بممثلين عن الحوثيين.

وفي وقت سابق، قال مصدران مطلعان على الأمر إن "ليندركينج وكبير مفاوضي الحوثيين محمد عبدالسلام، عقدا أول اجتماع مباشر في العاصمة العمانية مسقط، في 26 فبراير/شباط".

ويأتي هذا بعد يوم من فرض الولايات المتحدة عقوبات على قياديين اثنين في جماعة الحوثي، على خلفية تكثيف الجماعة هجماتها على السعودية وتفعيل زحفها العسكري على مأرب.

كما يأتي ذلك، عقب كشف مصادر مطلعة، أن مسؤولين أمريكيين كبارا عقدوا في مسقط الأربعاء، أول اجتماع مباشر مع مسؤولين من جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء، وذلك فى إطار مساعي الإدارة الأمريكية الجديدة؛ لإنهاء الحرب فى اليمن المتواصلة منذ 6 سنوات.

وجرت المناقشات التي لم يعلن عنها أي طرف، سواء المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن أو كبير المفاوضين الحوثيين "محمد عبدالسلام"، في 26 فبراير/شباط الماضي، بحسب المصدرين.

ويعني ذلك أن المباحثات جرت بعد 10 أيام من رفع إدارة الرئيس الأمريكي الجديد "جو بايدن"، جماعة الحوثي رسميا، من قائمة التنظيمات الإرهابية الأجنبية.

ويشهد اليمن حربا منذ نحو 7 سنوات، أودت بحياة أكثر من 233 ألفا، وبات 80% من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على الدعم والمساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

وللنزاع امتدادات إقليمية، منذ مارس/ آذار 2015، إذ ينفذ تحالف بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على عدة محافظات، بينها العاصمة صنعاء.

المصدر | الخليج الجديد