الأحد 7 مارس 2021 08:24 م

أعلنت منظمة الهجرة الدولية، الأحد، مصرع 8 أشخاص وإصابة نحو 170 آخرين، في حريق اندلع بمركز احتجاز مهاجرين في العاصمة اليمنية صنعاء، في وقت تشهد البلاد تصعيدا عسكريا بين الحوثيين والسعودية، ما جعل البعض يرجح أن الحريق نتج عن مقذوف من التحالف العربي.

وكتبت المنظمة، في سلسلة تغريدات على حسابها بـ"تويتر": "نشعر بحزن بالغ إزاء وفاة عدد من المهاجرين والحراس بسبب حريق نشب في مركز احتجاز في مدينة صنعاء اليمنية، الأحد، حيث توفي على إثر الحريق 8 أشخاص في الوقت التي تفيد التقارير بأن إجمالي عدد القتلى أعلى من ذلك بكثير". 

وأضافت: "تقوم المنظمة الدولية للهجرة بالاستجاية لما حدث، تحديدا بتقديم الرعاية الصحية الطارئة لأكثر من 170 جريحًا من بينهم أكثر من 90 في حالة خطيرة. حيث تقوم فرقنا أيضًا بتوزيع الطعام على المتضررين".

وقالت المنظمة إن سبب الحريق لا يزال غير واضح، فيما ذهب مغردون إلى إمكانية أن يكون المركز تعرض لقصف سعودي بالخطأ.

ولفتت المنظمة الدولية للهجرة إلى أن هذا الحادث يمثل "واحدا من العديد من المخاطر التي واجهها المهاجرون خلال السنوات الست الماضية من الأزمة في اليمن، ويتوجب توفير الحماية والأمان لجميع الأشخاص بمن فيهم المهاجرون".

وشهد الصراع في اليمن، الأحد، تصعيدا عسكريا غير مسبوق منذ سنوات، شمل هجمات حوثية مكثفة على السعودية، وعملية عسكرية للتحالف العربي في العاصمة صنعاء.

يأتي ذلك تزامنا مع استمرار تحركات أممية ودولية هادفة إلى وقف الحرب في البلد الذي بات معظم سكانه بحاجة إلى مساعدات، فيما الملايين على حافة المجاعة.

ومنذ فجر الأحد، أعلن التحالف العربي بقيادة السعودية، في بيانات متتالية صادرة عن ناطقه الرسمي، "تركي المالكي"، اعتراض وتدمير 12 طائرة مسيرة مفخخة خلال ساعات النهار، أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية.

وردا على الهجمات الحوثية المكثفة بالطائرات المسيرة، أعلن التحالف العربي إطلاق عملية عسكرية جوية ضد الحوثيين في العاصمة صنعاء.

ويشهد اليمن منذ 7 سنوات حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة ومسلحي "الحوثي"، المسيطرين على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ عام 2014.

ومنذ مارس/آذار 2015، يدعم تحالف عسكري عربي، بقيادة الجارة السعودية، القوات الموالية للحكومة اليمنية ضد الحوثيين، المدعومين من إيران. 

المصدر | الخليج الجديد