الاثنين 8 مارس 2021 10:20 ص

قال متحدث الرئاسة التركية ومستشار الرئيس لشؤون الأمن القومي "إبراهيم قالن"، إن بلاده يمكن أن تفتح صفحة جديدة في علاقاتها مع مصر ودول الخليج.

جاء ذلك في مقابلة أجراها "قالن" مع وكالة "بلومبرج" الأمريكية تطرق خلالها إلى تطورات العلاقات بين تركيا ومصر ودول الخليج، ونقلت وكالة "الأناضول" التركية مقتطفات منها.

وأضاف "قالن" أنه لا توجد أي مشكلة لا يمكن حلها بين تركيا وبين أي دولة عربية.

وأشار إلى أن تركيا ترغب في التعاون مع مصر بخصوص ملفات شرق المتوسط وليبيا والقضية الفلسطينية، وأنه في حال اتخاذ خطوات بناءة بشكل متبادل فسيساعد ذلك في خفض التوتر بالمنطقة وتحقيق الاستقرار في شمال أفريقيا وشرق المتوسط.

وأشار "قالن" إلى أن مصر لا تزال "قلب وعقل" العالم العربي، وأنقرة تتفهم جيداً المشاكل الاقتصادية والأمنية لمصر.

وأكد أن الحوار بين الدولتين سيساهم في تطوير العلاقات الثنائية والإقليمية بينهما.

وخلال الأشهر الأخيرة صدرت العديد من التصريحات التركية المباشرة الخاصة بإمكانية تحسن العلاقات مع مصر ودول الخليج، وقوبلت تلك التصريحات بتلميحات إيجابية من جانب القاهرة.

وكانت أحدث التصريحات التركية، السبت، عندما قال وزير الدفاع التركي "خلوصي أكار"، إن احترام مصر للجرف القاري التركي خلال أنشطتها للتنقيب (شرقي المتوسط) يعتبر تطورا مهماً للغاية مضيفاً "ننتظر استمرار ذلك".

وأكد "أكار" خلال تصريحات له، أن تركيا لها "قيم تاريخية وثقافية مشتركة مع مصر"، لافتاً إلى أنه "بتفعيل هذه القيم نرى إمكانية حدوث تطورات مختلفة في الأيام المقبلة".

وأشار إلى أن بلاده تؤيد حل المشاكل مع اليونان في إطار القانون الدولي والحوار وعلاقات حُسن الجوار ومنفتحة على التفاوض.

والشهر الماضي، أعلن وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو"، خلال جولة خليجية، استعداد بلاده لتفعيل التعاون مع منطقة الخليج بأكملها وتفعيل شراكة استراتيجية مع مجلس التعاون الخليجي.

وتابع وزير الخارجية التركي: "الآن وبعد أن أصبحت أزمة الخليج وراءنا بإذن الله، فنحن على استعداد لتفعيل تعاوننا مع منطقة الخليج بأكملها والبناء على شراكتنا الاستراتيجية مع مجلس التعاون الخليجي".

ونجحت الكويت، بجهود وساطة دامت أكثر من 3 سنوات، في توقيع اتفاق للمصالحة الخليجية بين السعودية والإمارات والبحرين ومصر من جانب وقطر من جانب آخر، عقب مقاطعة دامت منذ يونيو/حزيران 2017.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول