اقتربت أندية روما الإيطالي، وتوتنهام الإنجليزي، وجاره آرسنال، وإياكس الهولندي، من ربع نهائي مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" لكرة القدم، وفرض ميلان الإيطالي تعادلا قاتلا على مضيفه مانشستر يونايتد الإنجليزي 1-1، الخميس، في ذهاب ثمن النهائي.

ومن المرتقب أن تُقام مباريات الإياب، الخميس المقبل.

ففي المباراة الأولى، تابع روما صحوته في الآونة الأخيرة، وحقق فوزه الثالث تواليا في مختلف المسابقات، عندما أكرم وفادة ضيفه، شاختار دانييتسك، الأوكراني بثلاثية نظيفة.

وحسم روما نتيجة الشوط الأول في صالحه بهدف وحيد سجله لورنتسو بيليغريني في الدقيقة 23، إثر تلقيه كرة داخل المنطقة فتابعها بخارج قدمه اليمنى داخل المرمى الخالي.

وعزز المصري الأصل "ستيفان الشعراوي"، بديل الإسباني "بدرو"، تقدم فريق العاصمة بهدف ثان بتسديدة بيمناه من داخل المنطقة إثر تمريرة من الإسباني الآخر "بورخا مايورال".

وعزز "جانلوكا مانشيني"، تقدم أصحاب الأرض بالهدف الثالث بضربة رأسية من مسافة قريبة مستغلا رأسية لبراين كريستانتي.

وفي الثانية، قاد المهاجم الدولي "هاري كاين"، فريقه توتنهام إلى قطع شوط كبير نحو الدور ربع النهائي، عندما سجل له ثنائية الفوز على دينامو زغرب الكرواتي (2-صفر).

ومنح "كاين" التقدم للنادي اللندني، مستغلا كرة مرتدة من القائم الأيسر إثر تسديدة للأرجنتيني "إريك لاميلا"، تابعها بيمناه داخل المرمى الخالي.

وأشرك مدرب توتنهام البرتغالي "جوزيه مورينيو"، الثلاثي الويلزي "غاريث بايل"، والبرازيلي "لوكاس مورا"، والهولندي "ستيفن بيرخويين"، دفعة واحدة مكان "لاميلا"، والدولي الجنوبي "هيونغ مين سون"، و"ديلي ألي"، في الدقيقة 64.

وعزز "كاين" التقدم بعد 6 دقائق من دخولهم بتسديدة بيمناه من داخل المنطقة.

وفي الثالثة، عاد آرسنال بفوز ثمين من أرض مضيفه أولمبياكوس اليوناني 3-1.

ومنح الدولي النرويجي "مارتن أوديغارد"، المُعار من ريال مدريد الإسباني التقدم لأرسنال بتسديدة قوية بيسراه من خارج المنطقة فشل الحارس البرتغالي "جوزيه سا"، في إبعادها لتعانق شباكه.

وأدرك الدولي المغربي "يوسف العربي"، التعادل بتسديدة قوية رائعة من خارج المنطقة على يسار الحارس الألماني "بيرند لينو".

ومنح المدافع البرازيلي "غابريال" التقدم لآرسنال برأسية من مسافة قريبة إثر تمريرة عرضية من مواطنه "ويليان"، قبل أن يعزز البديل الدولي المصري "محمد النني"، بالهدف الثالث بعد ثلاث دقائق من دخوله مكان "ويليان"، بتسديدة قوية بيمناه من خارج المنطقة أبعدها الحارس بيسراه وارتطمت بالقائم الأيسر وعانقت الشباك.

وفي المباراة الرابعة، على ملعب "يوهان كرويف" في أمستردام، أكرم أياكس وفادة ضيفه يونغ بويز السويسري بثلاثية نظيفة.

وانتظر بطل الدوري الهولندي الشوط الثاني لترجمة أفضليته الميدانية إلى أهداف تناوب على تسجيلها كل من "دافي كلايسن"، والصربي "دوشان تاديتش"، والغاني "بريان بروبي".

وحذا غرناطة الإسباني حذو الأندية الأربعة، وقطع بدوره شوطا كبيرا نحو الدور المقبل بفوزه على ضيفه مولده النروجي بهدفين نظيفين سجلهما "خورخي مولينا"، و"روبرتو سولدادو".

وعاد فياريال الإسباني بفوز ثمين من خارج ملعبه على حساب دينامو كييف الأوكراني بهدفين نظيفين سجلهما "باو توريس"، و"راوول ألبيول".

وعلى ملعب "أولدترافورد" في مانشستر، كان يونايتد في طريقه إلى حسم مواجهة الذهاب بهدف مهاجمه الشاب العاجي "أماد ديالو تراوريه"، في الدقيقة 50، لكن الـ"روسونيري" أدرك التعادل في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع عبر مدافعه الدنماركي "سيمون كاير".

وقال "كاير"، لقناة سكاي سبورت إيطاليا "إنها نتيجة رائعة، لعبنا بشكل جيد جدا، أظهرنا شخصية واعتقد أننا سيطرنا".

واضطر مدربه "ستيفانو بيولي"، للاستغناء عن خدمات ثلاثي الهجوم الكرواتي "ماريو ماندجوكيتش"، ومواطنه "أنتي ريبيتش"، والمخضرم السويدي "زلاتان إبراهيموفيتش"، لاعب يونايتد السابق بين عامي 2016 و2018، والفائز معه بلقب "يوروبا ليغ" عام 2017.

وافتقد النرويجي "أولي غونار سولسكاير" مدرب فريق الشياطين الحمر، لجهود العديد من لاعبيه على غرار المهاجم "ماركوس راشفورد"، المصاب بكاحله، لينضم إلى الفرنسي "بول بوغبا"، والهولندي "دوني فان دي بيك"، والحارس الإسباني "دافيد دي خيا"، ومواطنه "خوان ماتا"، و"فيل جونز"، والمهاجم الاوروغوياني "إدينسون كافاني".

وسيطر ميلان على مجريات الشوط الأول في ظل تراجع المضيف وسجل هدفين عبر البرتغالي "رافايل لياو"، والعاجي "فرانك كيسييه"، وأُلغي الأول بداعي التسلل والثاني بداعي لمسة يد على "كيسييه" بعد العودة إلى حكم الفيديو المساعد "في أيه آر".

وانتفض يونايتد مع أخطر فرصة له عبر القائد "هاري ماغواير"، الذي تابع كرة على بعد متر من مرمى الحارس "جانلويجي دوناروما"، إثر ركلة ركنية، إلا أنها اصطدمت بالقائم الأيمن وتحولت إلى خارج الملعب.

وفي مستهل الشوط الثاني، لم يخيب "تراوريه" ابن الـ19 عاما القادم من أتالانتا الإيطالي، آمال مدربه "سولسكاير" الذي دفع به بدلا من المهاجم الفرنسي "أنطوان مارسيال"، فمنحه التقدم برأسية بعد كرة في العمق من البرتغالي "برونو فرنانديش"، مستغلا الخروج الخاطئ للحارس "دوناروما".

وبات "ديالو" في سن الـ18 عاما و243 يوما أصغر لاعب غير بريطاني ورابع أصغر لاعب يسجل ليونايتد في مسابقة أوروبية بعد "غرينوود" و"راشفورد"، والإيرلندي "جورج بست".

وقبل أن يطلق الحكم صافرة النهاية أدرك المدافع "كاير" التعادل لميلان في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع برأسية قوية هزت الشباك، برغم ارتقاء "هندرسون".

وتعادل أيضا سلافيا براغ التشيكي مع ضيفه غلاسكو رينجرز الاسكتلندي 1-1.

وخاض غلاسكو اللقاء بعد فوزه بلقبه الأول في الدوري المحلي منذ عشرة أعوام بقيادة مدربه الإنجليزي "ستيفن جيرارد" أسطورة ليفربول، واضعا حدا لهيمنة مطلقة لسلتك على الدوري في المواسم التسعة الماضية.

وتقدم المضيف عبر "نيكولاي ستانسيو" بتسديدة قوية من خارج المنطقة، وعادل للضيف المدافع السويدي "فيليب هيلاندر".

المصدر | فرانس برس