الأحد 14 مارس 2021 01:15 م

تنبأت مجموعة "جولدمان ساكس" البنكية، بانخفاض متطلبات الاقتراض في مجلس التعاون الخليجي إلى 10 مليارات دولار مجمعة على مدى السنوات الثلاث المقبلة من حوالي 270 مليار دولار متوقعة، إذا استمر تعافي أسعار النفط.

وقال "جولدمان" بحسب ما أوردته وكالة "بلومبرج" للأنباء، الأحد، إن تراجعا بنسبة 96% في إجمالي اقتراض دول الخليج، سيطرأ خلال العام الجاري، في حال بلوغ متوسط سعر برميل برنت 65 دولارا خلال 2021.

وكتب المحلل الاقتصادي في المجموعة المصرفية فاروق سوسة، أن نسبة التراجع في الاقتراض، ستلغى، في حال بلغ سعر البرميل كمتوسط في 2021، قرابة 45 دولارا.

وصعدت أسعار النفط بنسبة 88% منذ نوفمبر/تشرين ثاني الماضي إلى 70 دولارا لبرميل برنت، مع طرح الاقتصادات الكبرى لقاحات ضد فيروس كورونا، وتنفيذ تحالف "أوبك+" اتفاقية لخفض الإنتاج.

وقال "جولدمان" إن متوسط ​​السعر المطلوب لتحقيق التوازن بين الحسابات الجارية لدول مجلس التعاون الخليجي 50 دولارا، مما يوفر الراحة فيما يتعلق بالتوقعات الخارجية ومرونة ربط العملات.

وجمعت دول الخليج 63 مليار دولار من السندات والصكوك خلال العام الماضي.

ومن المرجح أن تشهد الكويت أكبر تحسن في ميزانيتها بالتزامن مع مستويات النفط المرتفعة، حيث قد يتقلص العجز بنحو 15 نقطة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام.

وعلى مدى السنوات الثلاث المقبلة، من المتوقع أن يرتفع صافي ديون السعودية إلى مستوى "ما يزال من الممكن التحكم فيه، عند 38% من الناتج المحلي الإجمالي".

من المتوقع أن يتأرجح الميزان المالي في قطر من عجز بنسبة 5% إلى فائض بنسبة 5% من الناتج المحلي الإجمالي خلال السنوات الثلاث المقبلة.

ومن المحتمل أن تستفيد عُمان والبحرين أكثر من ارتفاع أسعار النفط، بالنظر إلى أوضاعهما الخارجية والمالية الأضعف.

المصدر | الأناضول