الأحد 21 مارس 2021 10:57 م

جدد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية "نايف الحجرف" تمسك المجلس بأن يكون إنهاء الأزمة اليمنية من خلال الحل السياسي المستند إلى المرجعيات الثلاث.

جاء ذلك خلال استقبال "الحجرف"، الأحد، سفير السعودية لدى اليمن "محمد بن سعيد آل جابر" ، وفق وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

والمرجعيات الثلاث تتمثل في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وقرار مجلس الأمن 2216، وجميعها تقوم على انسحاب الحوثيين من الأماكن التي يسيطرون عليها وتسليم سلاحهم، ثم تشكيل حكومة انتقالية تقود إلى انتخابات عامة ثم سلطة دائمة.

ووفق الوكالة، جرى خلال الاجتماع مناقشة آخر التطورات التي تشهدها الجمهورية اليمنية، وجهود مجلس التعاون المبذولة لدعم الشرعية في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والتنموية والإغاثية والإنسانية، للوصول إلى الحل السياسي وفق تلك المرجعيات.

وأشاد "الحجرف" بالجهود التي تقوم بها السعودية لإنهاء الأزمة في اليمن وفق تلك المرجعيات، وما تقدمه من دعم إغاثي وإنساني من خلال "مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية"، والدعم التنموي من خلال المشاريع التي ينفذها البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، لمساعدة أبناء الشعب اليمني.

ويشهد اليمن حربا منذ نحو 7 سنوات، أودت بحياة أكثر من 233 ألف شخص، وبات 80% من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على الدعم والمساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

وللنزاع امتدادات إقليمية، منذ مارس/ آذار 2015، إذ ينفذ تحالف بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على عدة محافظات، بينها العاصمة صنعاء.

المصدر | الخليج الجديد