توفر منصة الفيديو على الطلب "نتفليكس" اعتبارا من 2 أبريل/نسيان المقبل فيلما جديدا يتناول سيرة "مدام كلود" التي عُرفت في فرنسا بأنها "قوادة الجمهورية" خلال الستينيات والسبعينيات.

وتولت إخراج الفيلم الجديد "سيلفي فيريد" (54 عاما) التي سبق أن عالجت موضوع الدعارة في فيلمها السابق "سكس دول" (2016)، فيما تؤدي الممثلة "كارول روشيه" دور "مدام كلود" التي توفيت نهاية 2015 عن 92 عاما بعدما صدر في حقها حكمان قضائيان.

وكانت "فرناند غروديه" المعروفة بـ"مدام كلود" تدير شبكة دعارة فاخرة في باريس في ستينيات القرن العشرين وسبعينياته تضم 500 من بائعات الهوى، من بين اللواتي يؤدين أدوارهن في الفيلم الجديد "حفصية حيرزي" و"أنابيل بلموندو"، حفيدة الممثل الفرنسي "جان بول بلموندو".

وكان زبائن هذه الشبكة التي يصور الفيلم طريقة عملها ينتمون إلى الوسط السياسي، وكان بينهم قادة فرنسيون وأجانب كشاه إيران والرئيس الأمريكي "جون كينيدي"، إضافة إلى مشاهير ورجال أعمال.

وكانت "مدام كلود" تحظى بحماية الأجهزة الأمنية الفرنسية وبينها تلك الاستخبارية لقاء ما توفره من معلومات سرية من زبائنها بواسطة الفتيات المنتميات إلى شبكتها.

ويؤدي الممثلون الرجال في فيلم فيريد أدوارا ثانوية (رجال شرطة وزبائن وسواهم) ومنهم "بنجامان بيوليه" و"رشدي زم" و"بيار ديلادونشان".

وقد ألهمت شخصية "مدام كلود" فنانين كثرا في أعمالهم خلال العقود الماضية، وشكلت خصوصا محور فيلم في العام 1977 من إخراج "جوست جاكان" تولت فيه "فرنسواز فابيان" دور القوادة الأشهر في فرنسا.

المصدر | فرانس برس