الأربعاء 31 مارس 2021 10:25 م

رفض تجمع أهل القضارف في السودان، المبادرة الإماراتية لحل النزاع بين السودان وإثيوبيا في منطقة الفشقة، معلا السبب بأنه "لم يتم إشراكنا ونرفض أي مبادرة لم نشارك فيها".

وقال الناطق الرسمي للتجمع "مبارك النور"، إن "التجمع رفض المبادرة الإماراتية لحل الخلاف مع إثيوبيا في منطقة الفشقة الحدودية.. نحن أصحاب المصلحة ولا نعرف تفاصيل المبادرة".

وأضاف: "الضرر الذي تعرض له مواطنو الفشقة يعادل 30 مليار دولار، طيلة فترة احتلال الفشقة"، مشيرا إلى أن "القوات المسلحة استردت 75% من الأراضي التي سيطرت عليها القوات الإثيوبية وتبقى 25%".

وتابع: "تحرير الفشقة محتاج لتنمية وتوطين المواطنين في الشريط الحدودي وتسليمها لأصحابها لزراعتها هذا الخريف وتسهيل التمويل اللازم لهم".

وأعلنت الحكومة السودانية، الأسبوع الماضي، قبولها بوساطة إماراتية لمحاولة حل الخلافات المتصاعدة مع إثيوبيا حول الحدود و"سد النهضة" الذي شيدته الأخيرة على النيل الأزرق.

وتأتي الوساطة الإماراتية بالتزامن مع تعقد الأزمة بين السودان وإثيوبيا بسبب النزاع الحدودي بينهما في عدة مناطق تماس حدودية، أبرزها الفشقة، لدرجة وصلت إلى حافة الحرب.

ومؤخرا، حذر رئيس مجلس السيادة الانتقالي الحاكم في السودان "عبدالفتاح البرهان"، من لجوء بلاده للخيار العسكري لاستعادة منطقة الفشقة الحدودية، ما وصفه بالاحتلال الإثيوبي.

ورد رئيس الوزراء الإثيوبي "آبي أحمد"، الأسبوع الماضي، مؤكدا أن بلاده لا تريد حربا مع السودان، الذي وصفه بـ"البلد الشقيق".

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات