الاثنين 19 أكتوبر 2015 11:10 ص

قال رئيس الوزراء التركي «أحمد داود أوغلو»، اليوم الاثنين، إن الطائرة بدون طيار التي أسقطتها طائرات بلاده في المجال الجوي التركي قرب سوريا الجمعة الماضية، روسية الصنع، لكن موسكو أبلغت أنقرة أنها ليست تابعة لها.

وفي مقابلة على الهواء مباشرة مع تليفزيون «أهابر» أوضح «داود أوغلو» أن «الطائرة ربما كانت تابعة لقوات حكومة بشار الأسد أو وحدات تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي أو قوات أخرى».

 وأضاف أن «إسقاط الطائرة كان له تأثير رادع»، معبرا عن أمله في أن روسيا ستلتزم الحذر بعد الانتهاكات السابقة للمجال الجوي التركي.

والجمعة الماضية، قال الجيش التركي إن طائراته أسقطت طائرة بلا طيار مجهولة الهوية في المجال الجوي التركي قرب سوريا.

وأضاف الجيش التركي أن الطائرة التي أسقطها واصلت التحليق على الرغم من تحذيرها ثلاث مرات بما يتماشى مع قواعد الاشتباك التركية.

وآنذاك، أعلن مسؤول أمريكي أن الولايات المتحدة تعتقد أن الطائرة التي أسقطتها تركيا تابعة لروسيا، بينما قالت وزارة الدفاع الروسية إن كل طائراتها في سوريا عادت بسلام إلى قواعدها وإن كل الطائرات بدون طيار تعمل «وفقا لما هو مخطط».

وشكت تركيا بالفعل من انتهاك المقاتلات الروسية لمجالها الجوي على الحدود مع سوريا في وقت سابق هذا الشهر، حيث استدعت تركيا السفير الروسي في أنقرة إلى مقر وزارة الخارجية، وأبلغته احتجاجها الشديد على ذلك الانتهاك، وضرورة عدم تكراره مستقبلا، وإلا ستكون روسيا مسؤولة عن أي حادث غير مرغوب فيه يمكن أن يحدث.

وحذر الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان»، روسيا من إمكانية «خسارة صداقة تركيا» بعد سلسلة انتهاكات للمجال الجوي التركي من قبل مقاتلات روسية منتشرة في سوريا.