الأربعاء 7 أبريل 2021 11:33 ص

يبدو أن مشاكل "ديزني" مع منافستها شركة "أفلام فوكس للقرن العشرين" لم تنتهِ بشراء الأولى للأخيرة، فها هي تواجه المشاكل مجددًا بعد الاتهامات التي وجهت للنجم "أرمي هامر"، بطل فيلم "موت على النيل"، المأخوذ عن رواية لـ"أجاثا كريستي".

فخلال الأشهر القليلة الماضية، تم توجيه عدد من الاتهامات المروعة ضد "هامر"، مما أدى إلى اتهام امرأة له علنًا بالاغتصاب، وأكدت شرطة لوس أنجلوس أنها فتحت تحقيقًا مع "هامر" في وقت سابق من هذا الشهر.

وقد انسحب الآن من العديد من المشاريع وفقد وكيله، لكنه كان قد قام بالفعل بتصوير فيلم "موت على النيل" قبل وقت طويل من ظهور أي من هذا.

وظل الفيلم على رف "ديزني" لبعض الوقت، بعد أن تم تأجيله مرارًا وتكرارًا بسبب الاستحواذ على "أفلام فوكس للقرن العشرين" ثم وباء فيروس "كورونا"، والآن أصبح من المحتمل بشكل متزايد أنه لن يكون هناك وقت مناسب لإطلاقه.

ووفقًا لمجلة "فارايتي"؛ فقد تم تأجيل الفيلم مجددًا لتكون هذه المرة السادسة، حتى فبراير/شباط 2022، مما يمنح الاستوديو ما يقرب من عام كامل لمعرفة ما يجب فعله حيال "هامر".

ومع ذلك، تقول مصادر "فارايتي" السرية أن دور "هامر" في الفيلم كبير جدًا لدرجة أنه البطل الرئيسي من الناحية العملية، وأي نوع من إعادة التصوير يمكن أن يكلف "عشرات الملايين" وسيكون "من المستحيل تقريبًا" لأن الفيلم لديه مجموعة كبيرة من الممثلين (جال جادوت وليتيتيا رايت وأنيت بينينج وروز ليزلي وصوفي أوكونيدو وراسيل براند ودون فرنش وجنيفر سوندرز).

المصدر | آي في كلوب - ترجمة وتحرير الخليج الجديد