الخميس 8 أبريل 2021 09:58 م

استدعت وزارة الخارجية التركية، الخميس، السفير الإيطالي في أنقرة، على خلفية تصريحات لرئيس الحكومة "ماريو دراجي"، وصف خلالها الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" بأنه "ديكتاتور".

وعبر "دراجي" عن كراهيته للطريقة التي تصرف بها "أردوغان" تجاه رئيسة مفوضية الاتحاد الأوروبي، خلال مؤتمر صحفي الخميس، مضيفًا أنه شعر بالضيق من إهانة "أورسولا فون دير لايين".

وأضاف: "مع هؤلاء الديكتاتوريين، نحتاج إلى التعبير بصراحة عن وجهات نظرنا المختلفة، لكننا نحتاج أيضًا إلى أن نكون مستعدين للتعاون من أجل مصالح بلداننا"، وفقا لما أوردته شبكة "CNN".

وفي وقت سابق من الخميس، رفضت تركيا اتهامها بالتعامل مع رئيسة المفوضية الأوروبية بشكل غير عادل بسبب جنسها، مُضيفة أن فريق بروتوكول الاتحاد الأوروبي هو من وضع خطة الاجتماع.

واُلتقط مقطع فيديو للقاء "أردوغان"، الثلاثاء الماضي، مع رئيسي المجلس الأوروبي والمفوضية الأوروبية لحظة محرجة، عندما بدا أن رئيسة المفوضية الأوروبية تُركت واقفة، بينما يأخذ نظرائها الذكور مقاعدهم على مقعدين خُصصا للقاء.

وفي الفيديو، بدت "فون دير لايين" غير متأكدة من مكان جلوسها، حيث أشارت بيدها اليمنى وتقول "أيهم"، بينما جلس "أردوغان" ورئيس المجلس الأوروبي "تشارلز ميشيل".

وأظهرت اللقطات، التي نشرها الاتحاد الأوروبي، "فون دير لايين" جالسة على أريكة قريبة، مقابل وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو"، بينما كان جلس الرؤساء الثلاثة معا في الاجتماعات السابقة.

وتداول أوروبيون الفيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وسط اتهامات لأنقرة بالتمييز بين الجنسين.

لكن وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو" حمل الاتحاد الأوروبي مسؤولية الحادث البروتوكولي بشأن ترتيبات الجلوس، وندد بـ"الاتهامات الجائرة" في حق تركيا.

وأكد "جاويش أوغلو" أن بلاده تعرف كيف تتبع البروتوكول الدبلوماسي وكانت تنفذ ما تم الاتفاق عليه مع وفد بروكسل.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات