السبت 10 أبريل 2021 09:19 م

يتوجه رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا "عبدالحميد الدبيبة" في زيارة إلى تركيا، الإثنين، على رأس وفد حكومي رفيع المستوى يضم 14 وزيرا.

وقال الناطق باسم مجلس الوزراء الليبي "محمد حمودة"، إن "وفدا يضم 14 وزيرا وعددا آخر من المسؤولين في الحكومة برئاسة الدبيبة، سيزور تركيا الإثنين"، دون أن يذكر مدة الزيارة.

وأوضح "حمودة" أن من أبرز المواضيع التي ستناقش مع تركيا هي "مجموعة من الملفات المشتركة في قطاع الخدمات (الطاقة والصحة) وعودة الشركات التركية إلى ليبيا واستكمال المشاريع المتوقفة".

ويضم الوفد وفق "حمودة"، إضافة إلى "الدبيبة"، وزراء الخارجية والتعاون الدولي "نجلاء المنقوش"، والداخلية "خالد مازن"، والصحة "علي الزناتي"، والحكم المحلي "بدرالدين التومي"، والمالية "خالد عبدالله"، والمواصلات "محمد الشهوبي"، والاقتصاد والتجارة "محمد الحويج"، والنفط والغاز "محمد عون"، والتخطيط "فاخر أبوفرنة"، والصناعة والمعادن "أحمد أبوهيسة"، والإسكان والتعمير "أبو بكر الغاوي"، والتعليم العالي والبحث العلمي "عمران عبدالنبي".

كما يضم وزيري الدولة للاتصال والشؤون السياسية "وليد اللافي"، وشؤون الحكومة ومجلس الوزراء "عادل جمعة"، إضافة إلى رئيس الأركان العامة الفريق أول ركن "محمد الحداد"، ورئيس مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء "وئام العبدلي"، ومسؤولين آخرين.

وهذه هي أول زيارة يجريها "الدبيبة" إلى تركيا عقب تسلمه مهامه في 16 مارس/آذار الماضي، لقيادة ليبيا إلى انتخابات عامة أواخر العام الجاري.

وفي وقت سابق السبت، قال رئيس المجلس الرئاسي الليبي "محمد المنفي"، إن وفدا حكوميا رفيع المستوى سيزور تركيا خلال اليومين المقبلين، لمناقشة "ما تم الاتفاق عليه ودراسته".

وأضاف "المنفي"، في بيان، أنه "سيتم المحافظة على المصالح المشتركة التي تجمع البلدين (تركيا وليبيا) خلال فترة عمل المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية".

كما أكد "أهمية عودة الشركات التركية لاستكمال أعمالها المتوقفة في ليبيا والمساهمة في مشاريع إعادة الإعمار".

وأجرى "المنفي" ووفد مرافق له في 26 مارس/آذار، زيارة عمل إلى تركيا تعتبر الأولى من نوعها بعد توليه منصبه، تلبية لدعوة الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان".

وفي 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، وقع الجانبان التركي والليبي، مذكرتي تفاهم تتعلقان بالتعاون الأمني والعسكري، وتحديد مناطق الصلاحية البحرية، بهدف حماية حقوق البلدين المنبثقة عن القانون الدولي.

وتنفيذا لمذكرة التعاون الأمني، ساندت تركيا الحكومة الليبية في مواجهة مليشيا الجنرال المتقاعد "خليفة حفتر"، المدعومة من دول عربية وأوروبية، والتي تنازع الحكومة على الشرعية والسلطة.

المصدر | الخليج الجديد