الأحد 11 أبريل 2021 07:44 م

أظهرت بيانات حكومية أن الصين أصبحت الشريك التجاري الأول لقطر على مستوى إجمالي حجم التجارة الخارجية، خلال يناير/كانون الثاني 2021؛ بنسبة 19.6% من إجمالي تجارة قطر الخارجية.

جاء ذلك وفق النشرة الاقتصادية لشهر مارس/آذار المنصرم، التي تصدرها غرفة قطر (حكومية).

وجاءت الهند في مقدمة أهم الشركاء التجاريين كوجهة لصادرات القطاع الخاص في يناير/كانون الثاني، بنسبة 20.6%، والتي استقبلت صادرات قطرية بقيمة 309 مليون ريال قطري.

فيما جاءت سلطنة عمان ثانية بصادرات قيمتها 207 ملايين ريال قطري، ثم هولندا بصادرات قيمتها 135 مليون ريال قطري.

وجاءت سنغافورة في المرتبة الرابعة بصادرات بلغت قيمتها 129 مليون ريال قطري، وهونغ كونغ في المرتبة الخامسة بصادرات قيمتها 112 مليون ريال.

 

واستحوذت الدول الخمس المذكورة على ما نسبته 59.5% من إجمالي قيمة صادرات القطاع الخاص القطري.

وأظهرت النشرة أن اجمالي حجم التجارة الخارجية السلعية لشهر يناير/كانون الثاني 2021 بلغ حوالي 29 مليار ريال قطري، بارتفاع بنسبة 13.7% مقارنة مع ديسمبر/كانون الأول 2020، وكانت بقيمة 25.6 مليار ريال قطري.

وبلغ قيمة الواردات في يناير/كانون الثاني 7.8 مليار ريال قطري، بانخفاض بنسبة 8.2 عن ديسمبر التي بلغت 8.5 مليار ريال قطري.

وحّقق الميزان التجاري في يناير/كانون الثاني الماضي فائضا قدره 13.5 مليار ريال قطري، وبارتفاع بلغ 57% عن الشهر السابق الذي بلغ 8.6 مليار ريال قطري.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات