تشهد الأوساط السياسية الإسرائيلية حالة من القلق من تعيين "كولن كال"، الذي لديه سجل مناهض للدولة العبرية، في منصب نائب وزير الدفاع الأمريكي.

وفي مقال بصحيفة "إسرائيل اليوم"، انتقد الكاتب "أرئيل كهانا" انشغال بلاده بأزماتها الداخلية، "في الوقت الذي تدور فيه هذه الأيام، معركة جبابرة في مجلس الشيوخ الأمريكي حول تعيين كال نائبا لوزير الدفاع".

وقال "كهانا" إن "كال" صاحب سجل مناهض لإسرائيل.

وبسبب مواقفه السابق وآرائها المعلنة، تعتبر إسرائيل "كال" في موقع الخصم، إذ يعتقد أن قصف المفاعل النووي في العراق عام 1981 كان خطأ.

كما عمل "كال" في 2012 على إسقاط الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل من برنامج الحزب الديمقراطي.

وفي 2015 كان ممن صاغوا الاتفاق النووي مع إيران، وفي 2016 وبتكليف من الرئيس "باراك أوباما"، جنّد الدول لدعم القرار المناهض للمستوطنات "2334" في مجلس الأمن.

ووفق تقارير، فقد أيّد "كال" حينما كان يعمل مساعدا لـ"جو بايدن" خلال إدارة "أوباما"، انخراط جماعة الإخوان المسلمين في السياسية وتوليهم السلطة، ودعم الربيع العربي.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات