الثلاثاء 13 أبريل 2021 02:05 ص

أخلت نيابة أمن الدولة العليا في مصر سبيل الصحفي المعارض "خالد داوود"، الرئيس السابق لحزب "الدستور".

وواجه "داوود" اتهامات بنشر أخبار كاذبة والتحريض ضد الدولة، ومشاركة جماعة إرهابية أنشطتها.

وكتب المحامي المصري "خالد علي"، عبر صفحته على "فيسبوك": "الحمد لله.. النيابة تقرر إخلاء سبيل خالد داوود".

وتابع: "أحلى سحور رمضاني إني أسمع صوته بيجلجل في بيته".

وأردف "علي": "خالد خرج من السجن إلى جهاز الأمن الوطني، وتسلم سيارته وعاد بها إلى بيته. وهو الآن وسط أسرته.. يارب فرح الجميع".

ووجهت النيابة المصرية، في وقت سابق، إلى "خالد داوود" تُهم "مشاركة جماعة إرهابية في أنشطتها مع العلم بأغراضها، بنشر وإذاعة أخبار كاذبة، واستخدام حساب موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك في تنفيذ ذلك".

واعتقل "خالد داوود" في سبتمبر/أيلول 2019 بينما كان في طريقه لزيارة والده المسن المريض بالعاصمة القاهرة، خلال أشرس موجة اعتقالات نفذها النظام المصري منذ تولي الرئيس "عبدالفتاح السيسي" السلطة، بعد ساعات قليلة من اندلاع احتجاجات حاشدة في 20 سبتمبر/أيلول 2019، دعا إليها المقاول والمعارض المصري "محمد علي".

ويأتي الإفراج عن "داوود"، بعد أيام من بيان أمريكي يؤكد اهتمام إدارة الرئيس "جو بايدن" بحقوق الإنسان في مصر ودول أخرى.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات